رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بايدن على أعتاب البيت الأبيض

واشنطن ــ وكالات الأنباء
الانتخابات الأمريكية

المرشح الديمقراطى يرتدى «عباءة» الرئيس ويلتقى مستشاريه لبحث تداعيات كورونا

 

اقترب المرشح الديمقراطى للرئاسة الأمريكية جو بايدن أمس من البيت الأبيض، وذلك بعد أن انتزع تقدما طفيفا على منافسه الجمهورى الرئيس دونالد ترامب فى جورجيا، واقترب أكثر من أى وقت مضى لتجاوزه فى ولاية بنسلفانيا، متجها إلى الحصول على 270 صوتا فى المجمع الانتخابى الذى يحدد الفائز.

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية أن بايدن قد بدأ بالفعل فى عرض صورة رجل يستعد لتولى عباءة المنصب، حيث التقى صباح أمس مع مستشاريه الاقتصاديين والصحيين لإطلاعه على تطورات جائحة فيروس كورونا.

وأضافت أن ذلك ترك ترامب بشكل متزايد أمام تحديات قانونية فقط لإحباط الهزيمة، بينما كان بايدن يراهن على التراكم المطرد لأوراق الاقتراع عبر البريد للتغلب عليه والوصول إلى القمة فى بنسلفانيا حيث إن جورجيا، التى لم تنتخب ديمقراطيا منذ بيل كلينتون فى عام 1992، اتجهت نحو الانتهاء من الصورة التى يمكن أن توفر أعدادا إضافية من الأصوات الانتخابية لبايدن. وذكرت شبكة «سى إن إن» الأمريكية أن بايدن متقدم على ترامب بـ 1097 صوتا فقط فى جورجيا فى انتخابات رئاسة متقاربة بشدة تتوقف على هوامش ضيقة للغاية فى حفنة من الولايات، فى حين صعد ترامب مساعيه القانونية لوقف فرز الأصوات وأطلق اتهامات جديدة بشأن بتزوير الانتخابات.

وأضافت أن بايدن بات أيضا متقدما على ترامب فى نيفادا بـ 11438 صوتا.

وأظهرت نتائج فرز 95٪ من الاصوات فى ولاية بنسلفانيا، أن بايدن يتقدم على ترامب بأكثر من 5 آلاف صوت. وحال فوز بايدن بولاية جورجيا، التى تمثل بـ16 صوتا فى المجمع الانتخابى، يكون بذلك المرشح الديمقراطى قد حسم سباق البيت الأبيض وبات أول من حصل على 270 صوتا، فيما لا يزال الموقف غير واضح فى أريزونا. وتقلصت الهوامش بين ترامب وبايدن فى 3 من الولايات الأربع مع تدفق النتائج من مراكز فرز الأصوات، فيما يترقب الأمريكيون القلقون اتضاح الموقف بعد انتخابات مرهقة وخطيرة للغاية.

وصرح براد رافنسبرجر سكرتير ولاية جورجيا، مساء أمس الأول، بأن نحو 16 ألف بطاقة اقتراع لا تزال تنتظر الفرز. وحسب آخر تقييمات قناة «فوكس نيوز»، يتقدم ترامب على بايدن فى بنسلفانيا التى تحظى بـ20 مقعدا فى المجمع الانتخابى بفارق 0٫3% فقط (% مقابل 49٫3%) بعد فرز 97% من بطاقات الاقتراع.

فى الوقت نفسه، تمكن بايدن من تعزيز تقدمه على الرئيس الجمهورى فى ولاية نيفادا (6 مقاعد فى المجمع الانتخابي) بفارق 0٫9% (49٫4% مقابل 48٫5% بعد فرز 89% من الأصوات) وقلص تخلفه عن ترامب فى ولاية كارولينا الشمالية (15 مقعدا فى المجمع الانتخابي) إلى 1٫4% (50% مقابل 48٫6% بعد فرز 95% من بطاقات الاقتراع)، حسب بيانات «سى. إن. إن» وصحيفة «نيويورك تايمز».

فى الوقت نفسه، تظهر الإحصاءات الأولية أن ترامب يواصل تقليص تخلفه عن بايدن فى ولاية أريزونا (11 مقعدا فى المجمع الانتخابي)، حيث لا يتجاوز الفارق بينهما بعد فرز 90% من أصوات الناخبين 1٫6% (50٫1% مقابل 48٫5%).

وعلى الرغم من تقدم بايدن على ترامب فى التصويت حتى الآن، لا يزال مصير الرئاسة الأمريكية يتوقف على نتائج التصويت فى تلك الولايات الحاسمة. وستكون أصوات نيفادا الـ6 من المجمع الانتخابى، العامل الحاسم لانتصار بايدن، باعتبار أنه حسم ميشيجان وويسكونسن الأربعاء الماضى، وأصبح بعيدا فى الصدارة بولاية أريزونا. وأكدت سلطات نيفادا أن تسلم بطاقات الاقتراع عبر البريد سيتواصل حتى الثلاثاء القادم.

وفى بنسلفانيا، أكدت سكرتيرة الولاية كاثى بوكفار استمرار عد الأصوات فى الولاية، مشيرة إلى أنه خلال ساعات سيتم الحصول على إحصاء كاف للأصوات، لتحديد الفائز فى الانتخابات الرئاسية.

وأعرب كلا المرشحين عن ثقتهما بفوزهما، وقدمت حملة ترامب دعاوى قضائية بشأن فرز الأصوات فى عدد من الولايات. وأكد بايدن أنه ليس لديه شك فى الفوز فى الانتخابات. وفى كلمة مقتضبة له، دعا بايدن المواطنين إلى الهدوء حتى تكتمل عملية فرز الأصوات، وإعلان الفائز.

ورد بايدن على تصريحات ترامب، التى تحدث فيها عن حدوث مخالفات وانتهاكات فى انتخابات الرئاسة الجارية حاليا، قائلا: «لن ينتزع أحد منا ديمقراطيتنا، لا الآن ولا فى أى وقت». وأضاف: «لقد قطعت أمريكا شوطا طويلا، وخاضت معارك كثيرة وتحملت الكثير لتترك ذلك يحدث».

ومن جانبه، قال ترامب أمام الصحفيين: «إذا أحصيتم الأصوات الشرعية سأفوز بسهولة. إذا أحصيتم الأصوات غير الشرعية، يمكنهم أن يحاولوا أن يسرقوا الانتخابات منا»

وفى غضون ذلك، شكلت جائحة كورونا إحدى أهم النقاط فى المناظرات الرئاسية بين ترامب ومنافسه الديمقراطى، إلا أن الرئيس الأمريكى حصل على دعم هائل فى المقاطعات الأكثر تأثرا بتفشى الفيروس.

وكشفت دراسة أجرتها وكالة «أسوشييتد برس» أن 93% من أصل 376 مقاطعة، سجلت أعدادا مرتفعة فى حالات الإصابة، صوتت لمصلحة ترامب، وهو معدل أعلى من المقاطعات الأخرى الأقل تضررا من الفيروس، مشيرة الى أن معظم هذه المقاطعات ريفية مثل مونتانا وداكوتا ونبراسكا وكانساس وأيوا وويسكونسن.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق