رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

باريس تدعو إلى معركة «أيديولوجية» ضد التطرف

باريس ــ وكالات الأنباء

مع استمرار أزمة الرسوم المسيئة للرسول وعلى وقع الهجوم الإرهابى فى مدينة نيس الفرنسية، أعلنت فرنسا أنها فى حالة حرب مع الإرهاب، مشيرة إلى أنها لن تقدم تنازلات أو مساومات للتطرف، وأنها ستقوم بحل جمعيات ومساجد مرتبطة بالإرهاب. وندد رئيس الوزراء الفرنسى جان كاستيكس بـ«المساومات» التى قامت بها أحزاب سياسية ومثقفون «على مدى سنوات» مع «التطرف»، داعيا إلى «معركة إيديولوجية» ضده.

وقال كاستيكس إن «هذه المعركة إيديولوجية، العدو يسعى أولا إلى تقسيمنا ببث الكراهية والعنف، وإلى كسر المجتمع الوطنى».

فى الوقت نفسه، ومع تصاعد المخاوف بشأن الأمن والهجرة فى البلاد بعد هجوم دام بسكين على كنيسة فى نيس الأسبوع الماضي، أعلن وزير الداخلية الفرنسى جيرالد دارمانان إنه سيزور تونس والجزائر هذا الأسبوع لمناقشة المسائل الأمنية مع نظيريه هناك.

وقال دارمانان فى مقابلة مع صحيفة «لوفوا دو نور» إن المنفذ المفترض إبراهيم العيساوى البالغ ٢١ عاماً والذى وصل إلى نيس قبل الاعتداء بحوالى يومين، من «الواضح» أنه جاء «من أجل القتل».

وعززت قوات الأمن انتشارها فى كل أنحاء فرنسا التى رفعت مستوى التأهب إلى درجة «طوارئ لمواجهة اعتداء»، وهى درجة التأهب القصوى. وفى السياق ذاته، تظاهر آلاف من المسلمين الغاضبين من الموقف الفرنسى خارج السفارة الفرنسية فى العاصمة الإندونيسية جاكرتا وفى بنجلاديش، شارك ٥٠ ألف شخص على الأقل فى مظاهرة فى العاصمة داكا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق