رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إقبال كثيف فى الساعات الأولى ببولاق

ريهام رجب

 شهدت اللجان الانتخابية بدائرة بولاق الدكرور إقبالا كثيفا من المواطنين فى الساعات الأولى.
وكالعادة كانت السيدات تتصدرن المشهد الانتخابى، حيث كانت تتوافد تجمعات نسائية كبيرة من حين لآخر، استعداداً للإدلاء بأصواتهن. كما حرص مندوبو المرشحين على توزيع الكمامات على الناخبين أمام اللجان الانتخابية إعمالا بتطبيق الإجراءات الاحترازية التى أوصت بها وزارة الصحة تزامنا مع إجراءات الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا.
وشهدت لجان مدرستى المستقبل والشيخة جواهر إقبالا كثيفا منذ بداية فتح باب لجان الاقتراع، وما زال الإقبال مستمرا فى التزايد. فيما كان الإقبال على التصويت فى  مدرسة التحرير الابتدائية والتى تضم لجنتين، متوسطا فى الساعات الأولى من الصباح، ثم أخذ فى التناقص حتى الواحدة ظهرًا.
ومن جانبه، وقال إبراهيم نجيب مدير عام بجامعة القاهرة بالمعاش: «لقد حرصت على الحضور للإدلاء بصوتى، لأن ذلك واجب وطنى لا يمكننى التخلف عن أدائه حرصا على مصلحة البلد، وقد اصطحبت زوجتى لأرافقها فى الوصول إلى لجنتها والتى تتواجد بمكان مختلف عن لجنتى، وعلى الرغم من ظروفها الصحية إلا أنها أصرت على المشاركة».  
ولم تختلف مدرسة الشهيد محمد فاروق وهدان التى تضم لجنتين عن سابقتها، حيث بدأ الإقبال فيها متوسطا وأخذ فى التناقص تدريجيًا.
وقالت الحاجة فاطمة محمد والتى تبلغ من العمر 70 عاما: «أنا امرأة بسيطة لا أجيد القراءة ولا الكتابة، ولكنى أعلم جيدا من يخدمون أبناء دائرتهم وسأحرص على إعطائهم صوتي».
وكان الحال كذلك فى مدرسة رفاعة الطهطاوى والتى تضم ثلاث لجان.
أما مدرسة ساطع النعمانى فكان الإقبال فيها كثيفا منذ البداية، وكان ملحوظا تزايد إقبال العنصر النسائى، حيث توافدت السيدات للإدلاء بأصواتهن منذ الساعات الأولى من الصباح، واللافت هو توافد الناخبين قبل موعد فتح اللجان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق