رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تزايد الإقبال تدريجيا بالوراق وأوسيم

كتب ــ أحمد يحيى جادالله

إقبال ملحوظ شهدته الساعات الأولى من فتح باب الاقتراع للتصويت على اختيار مرشحى مجلس النواب من قبل الناخبين فى اللجان الفرعية بدائرة الوراق وأوسيم بمحافظة الجيزة. ووسط إجراءات أمنية مشددة خارج اللجان وداخلها، ظهر حرص الناخبين على ارتداء الأقنعة الواقية للوجه حرصا على صحتهم العامة، مما يؤكد وعى المواطنين.

وعلى الرغم من ذلك، فرض المسئولون على الناخبين ضرورة ارتداء الكمامات للوقاية من خطر انتشار فيروس »كوفيد 19« وحماية الناخبين وأسرهم حفاظا على صحتهم العامة. ومن داخل لجان 139 و140 بمدرسة العلياء التجريبية الرسمية، ظهر وجود كميات مناسبة من الأقنعة الواقية التى وفرتها اللجنة العامة مجانا للناخبين تسهيلا عليهم ووقاية للجميع. ومن مدرسة الشروق الثانوية بنين بمنطقة الوراق، كانت هناك كثافة ملحوظة للناخبين أمام الباب الرئيسى للمدرسة، حيث نسق أفراد الأمن عملية الدخول والخروج حتى لا يتسبب تزاحم بين الناخبين وتوعيتهم بضرورة ارتداء الأقنعة الواقية فى أثناء الدخول لعملية الاقتراع. ومن داخل لجان مدرسة السلام الابتدائية لوحظ إقبال متوسط من الناخبين، ومع مرور الوقت تزايدت الأعداد خصوصا من السيدات وكبار السن وعدد من الشباب الذين حرصوا على المشاركة والإدلاء بأصواتهم وكتابة صفحة جديدة من تاريخ »استقرار وبناء مصر الحديثة».

ومن أمام أحد اللجان الفرعية بمدرسة السلام الابتدائية يقول أبانوب عيسى إنه حرص على الإدلاء بصوته والمشاركة بالانتخابات ليحافظ على مستقبل أولاده الصغار وتحقيق نوع من الاستقرار السياسى فى مصر وحماية الوطن من الأعداء الذين يتربصون به فى الداخل والخارج. أما أميمة عبدالحافظ فتؤكد أنها كانت تتمنى أن تأتى فى الساعات الأولى من بدء التصويت حتى تتفادى الزحام، وقالت إنها تحمد الله على مشاركتها فى عملية التصويت. وشهدت مدرسة أوسيم الابتدائية والإعدادية بنين إقبالا لا نظير له، حيث تصاف الناخبون والناخبات فى مشهد حضارى فى طابور واحد والتزموا بارتداء الأقنعة الواقعة متبعين تعليمات رؤساء اللجان.

وفى واقعة طريفة دخلت سيدة مُسنة للإدلاء بصوتها، ولكن رئيس اللجنة منعها من التصويت لأنها جاءت ببطاقة شخصية لفتاة مواليد 1985، لينهى رئيس اللجنة حالة الجدل وطالبها بإحضار بطاقتها للتصويت فى الانتخابات. وفى مدرسة القاهرة الابتدائية المشتركة بأوسيم توافد عدد كبير من المواطنين للإدلاء بأصواتهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق