رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سر مركب عبر "عنق زجاجة"!

مى إسماعيل عدسة ــ حسن عمار

من الطبيعى أن ترى سفينة أو مركبا بأحجام وأشكال مختلفة بين أحضان الأمواج ، لكن عندما تمر بجوار مركب داخل زجاجة فلا محالة من أن تتساءل كيف لهذا المركب الكبير المرور من عنق صغير. ومن هو البارع الذى أتقن إدخال مجسم بزجاجة فارغة بكل سلاسة؟

أسئلة كثيرة تداعب عقلك حين تقابل من يصنع هذا الفن.. داخل دكان بمنطقة الدخيلة بمدينة الإسكندرية، يجلس محمد ربيع وحوله مجسمات خشبية مختلفة منفصلا عن العالم الخارجى وما به من أحداث متلاحقة، ليذوب داخل النموذج الذى تحول بين يديه لعمل فنى رائع.

أسرار وقصص نجاح يحفرها مع كل قطعة على مدى 30 عاما من العمل، بعد أن تعلم على يد والده كيف يصنع من قطع الخشب مجسمات تحاكى التراث القديم أو نماذج حديثة، عربات ملكية أو سفنا حربية ومراكب.

وبمرور الوقت أصبح محمد متيما بهذا الفن وقرر أن يضع المجسمات داخل زجاجات فارغة حتى يُزيد الفن جمالا وغموضا.

فبقدر صعوبة مرور مركب شراعى داخل زجاجة، بقدر جمال العمل الذى يعتمد على مهارة ودقة الصانع الذى يأخذ مسافات الزجاجة أولا ثم يأخذ مقاسات الخشب المقطع بشكل يمر من العنق ، ثم يجمعه ويسنفره ويدهنه ويحيكه بالخيوط الحرير والأشرعة ، ليخرج فى النهاية عملا فنيا يدويا رائعا، استطاع المرور من عنق الزجاجة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق