رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

600عارض يشاركون فى معرض «تراثنا 2020» مع التزام كامل بالإجراءات الصحية والوقائية

هاجر حجازى

من منطلق الاهتمام بالصناعات الوطنية الحرفية واليدوية والتراثية، خاصة مع تضرر العاملين بها من أزمة كورونا وانخفاض المبيعات وحالة الركود فى الأسواق المحلية والعالمية، يأتى معرض «تراثنا 2020» والذى يعد من أكبر المعارض. وتبدأ فاعليات المعرض فى الخامسة مساء اليوم ويستمر لمدة 5 أيام حتى 15 أكتوبر، ويتيح المعرض مختلف المنتجات التراثية المتميزة، ومنها الموبيليا والديكورات والتحف والانتيكات ووحدات الإضاءة النحاسية والخشبية والسجاد اليدوى الحرير والصوف والكليم والتللى والمشغولات اليدوية المتنوعة ومنتجات الزجاج المعشق والمنتجات الجلدية والفخار والخزف والرخام واللوحات والاكسسوار الحريمى والخيامية والمفروشات ومنتجات التطريز على القماش ومنتجات الفركة ومستحضرات تجميل طبيعية.

يشارك فى المعرض نحو 600 من الحرفيين والمبدعين من كل من قطاع الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة ومركز الحرف التقليدية بالفسطاط، بالإضافة إلى عدد كبير من أصحاب المشروعات اليدوية بغرفة الحرف اليدوية وبالمجلس التصديرى للحرف اليدوية، ويستضيف عددا من الوزارات والجهات والهيئات المهتمة بالفنون اليدوية والحرف التراثية، ومنها وزارة الشباب والرياضة والمؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع بوزارة التضامن الاجتماعى وبنك القاهرة ومدينة دمياط للأثاث والغرفة التجارية بدمياط وغرفة الأثاث وكريتيف إيجيبت باتحاد الصناعات، وعدد من الجامعات الحكومية والخاصة والمجلس القومى للمرأة ومظلة للتنمية الاجتماعية (أغاخان للخدمات الثقافية)، وبرنامج تنمية الصعيد التابع لوزارة التنمية المحلية بمحافظتى قنا وسوهاج، ويضم المعرض المئات من المشروعات والجمعيات الأهلية العاملة فى مجال الحرف اليدوية والتراثية من مختلف محافظات مصر.

ويخصص معرض تراثنا عددا من الأجنحة لعرض إبداعات كبار الحرفيين والصناع المهرة والفنانين التشكيليين ومنتجاتهم المتميزة من اللوحات والجداريات والخزف والنحاس والصدف والخيامية والقشرة والنسيج والحلى، مما يتيح لمنتجاتهم الانتشار الثقافى ونقل خبراتهم الإبداعية والتوسع فى تسويق وترويج منتجاتهم والحفاظ على العديد من الحرف اليدوية النادرة من الاندثار. ويتميز تراثنا 2020 بالتوسع فى استخدام وسائل الدفع الإلكترونى ودعم عمليات الشمول المالى، مع الترويج للمنتجات المعروضة إلكترونيا لدعم عمليات التصدير. ويعرض الآلاف من المنتجات المتميزة لمحبى هذه الفنون ويقدم لهم مختلف المنتجات التراثية بأسعار تجارية أقل من الأسعار المعتادة، لأن البيع يتم من المصنع لزائرى المعرض مباشرة. ومع استمرار فيروس كورونا، يلتزم المعرض هذا العام بتطبيق حزمة من الإجراءات الاحترازية الواجب إتباعها من قبل المشاركين والزائرين.

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق