رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

من على الرصيف أكتب عن أشهر مغنى أوبرا عالمى

مشاهدات تكتبها: آمال بكير

كانت أول مرة وبالتأكيد هى آخر مرة أكتب فيها الأخبار وأنا جالسة على الرصيف ... كان ذلك عندما وصلت إلى مطار القاهرة الدولى لأحضر تكريم مغنى الأوبرا العالمى كاريرا، وهو واحد من أشهر مغنى الأوبرا فى العالم وكنا قبله قد إستقبلنا المغنى العالمى ايضا بلاسيو دومنجو.

وكانت بعد ذلك مغنية الأوبرا العالمية «مونسيرات كاباريه» التى غنت ايضا فى الاوبرا . لكن دومنجو كان مكان حفله فى أحد معابد الأقصر كأول حفل يقام فى هذا المكان.

وصلت الى المكان وكان فى استقبال المغنى العالمى كاريرا عدد من قيادات الأوبرا ، وكان من بينهم العازف المصرى د. مصطفى ناجى رئيس الأوبرا آنذاك، وهو أساسا عازف تشيللو من المجموعة التى أرسلها د. ثروت عكاشة للدراسة فى موسكو مع زميليه حسن شرارة عازف الكمان وعازف البيانو رمزى يسى.

كان من الصعب أن أتوقف لأحصل على معلومات عن المغنى العالمى كاريرا، فكان بعد أن خرج من قاعة الاستقبال الكبرى أن توجه مباشرة إلى عربته.

هنا كان لابد لى من معلومات وسريعة حتى ألحق بالجريدة، فطلبت من د.مصطفى ناجى أن يبقى معى ويقدم لى مايعرفه عن هذا الفنان الكبير.

لم نجد مكانا غير الرصيف لكى اكتب مايمليه على د. مصطفى ناجى، وبالفعل جلسنا على الرصيف وكتبت بسرعة حتى ألحق الطبعة الثانية فى الأهرام .

كتبت، وايضا أعدت تصحيح ما لم أكتبه بشكل جيد لألحق بالأهرام فكانت هذه هى أول مرة اكتب فيها على الرصيف .

وبالطبع أول مرة أيضا يجلس فيها د.مصطفى ناجى على الرصيف.

مصطفى ناجى كان ثالث رئيس لدار الأوبرا بعد د. رتيبة الحفنى و د. طارق على حسن.

وبعد ذلك توالت مسئوليات دار الأوبرا إلى العديد من الرؤساء.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق