رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

وادى دجلة يخطف نقطة ثمينة بتعادله مع الزمالك فى «لقاء
باتشيكو يفشل فى إيجاد الحلول .. وبابافاسيليو يشعل صراع الوصافة

> كتب ـ وليد سعد الدين

خطف وادى دجلة نقطة من الزمالك، بعدما تعادل الفريقان بدون أهداف ضمن مباريات الأسبوع الـ٣٢ لمسابقة الدورى الممتاز على ملعب إستاد القاهرة.
ورفع دجلة رصيده إلى ٣٥ نقطة معززا أمله فى البقاء فى دورى الأضواء، بعد تأكد هبوط طنطا ونادى مصر، انتظارا للفريق الثالث الهابط لدورى الدرجة الثانية.
ولم يستطع البرتغالى باتشيكو مدرب الزمالك فى ثالث مباراة له إيجاد حلول وفك شفرة دفاعات وادى دجلة الذى ظهر ندا قويا طوال أحداث اللقاء، كما ظهر الإجهاد واضحا على كل اللاعبين نتيجة تعاقب المباريات.
وبهذه النتيجة احتدم واشتعل صراع المركز الثانى بعد وصول الزمالك للنقطة ٦٥، وباتت الفرصة سانحة لبيراميدز للمنافسة على كرسى الوصيف، ويتبقى للزمالك مباراتان أمام حرس الحدود والإسماعيلي، بينما يلعب بيراميدز مع الأهلى والمقاولون العرب، بغض النظر عن النقاط الثلاث المقرر خصمها من الزمالك نتيجة الانسحاب أمام الأهلى فى الدور الأول.
بطء التحضير!
حافظ باتشيكو على أفكاره وتشكيل البداية كما كان الحال أمام سموحة فى اللقاء الأخير، لكنه اضطر إلى تعويض غياب محمود علاء ويوسف أوباما نظرا لإيقافهما.
وباتت أفكار الرحالة البرتغالى واضحة برجوع كل الفريق خلف خط المنتصف فى حالة عدم امتلاك الكرة من أجل خلق مساحات على جانبى الملعب استغلالا لسرعة كاسونجو وأحمد زيزو وقوة اختراقات مصطفى محمد فى عمق المنافس.
غير أن بداية وبناء الهجمات من الخط الخلفى كان بطيئا معظم الوقت خاصة فى الشوط الأول، على الرغم من الفرص الأربع التى أتيحت للمهاجمين، وبصفة خاصة كاسونجو من الطرف الأيسر، فى الوقت الذى هدد فيه رفيق كابو وعبد الكبير الوادى مرمى محمد أبو جبل حارس الزمالك الذى تكفل بتصحيح أخطاء المدافعين فى التغطية خاصة من جانبى الملعب.
وخرج الشوط الأول فى مجمله بطيئا، لاعتماد الفريقين على بداية الهجمات بهدوء ومرور الكرة على الخطوط الثلاث، وكان اللافت فى الزمالك نزول أحمد زيزو للعب فى وسط عمق وسط الملعب واستغلاله مهاراته فى نقل الكرة من ملعبه إلى منطقة عبد المنصف حارس دجلة، لكنه لم يستطع تنفيذها بشكل جيد طوال الشوط الذى خرج بدون أهداف.
شوط مختلف
اختلف الحال تماما فى الشوط الثانى من حيث السرعة والفرص المتاحة للفريقين على المرمي، وساعدت تغييرات الزمالك فى زيادة السرعة والتحكم فى منطقة المناورات.
وخرج محمد حسن ومصطفى فتحى وحازم إمام ، وظهر الثلاثى البديل نشيطا بوجود إسلام جابر فى وسط الملعب وأحمد عيد ومحمد أونجم.
غير أن الخطورة على مرمى أبو جبل استمرت بفعل تحركات بدلاء وادى دجلة عبد الرحمن رمضان ورجب عمران ومروان حمدي، كما أن تمركز لاعبى الزمالك فى الوسط والدفاع ساعد نيكوديموس بابافاسيليو مدرب دجلة فى تنفيذ أفكاره الهجومية.
وفى السبع دقائق الإضافية سارت الكرة طوال الوقت فى اتجاه الحارس محمد عبد المنصف، الذى أنقذ مرمى دجلة ببراعة فى الدقائق الأخيرة، ليظهر مع أبو جبل حارس الزمالك كأفضل لاعبى اللقاء على الإطلاق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق