رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ديزنى لاند « طوكيو» .. إبداع لا استنساخ

رانيا رفاعى

يكفى أن تلتقط طرف الخيط لتغزل أنت بيديك ثوبا يناسب مقاسك وذوقك وتقاليدك ويعبرعن ثقافتك.. حتى وإن كان الخيط مستوردا.. هذا بالضبط ما فعلته طوكيو ديزنى لاند منذ تأسيسها فى مطلع الثمانينيات.

لا ينكر زوارها أن مفرداتها وأبطال أساطيرها هم أنفسهم القادمون من عالم ديزنى الأمريكى، لكن لا يمكنهم فى الوقت نفسه أن يغضوا الطرف عن تلك النكهة اليابانية الصِرفة التى لا تخطئها العين. بل باتت ديزنى لاند طوكيو تنافس نظيرتها فى فلوريدا، حيث تستقبل مليون زائر كل شهر .. غالبيتهم آسيويون وجدوا فيها ما يشبههم أكثر من ديزنى الأمريكية. وعندما عادت الحياة إليها من بعد الإغلاق الذى فرضه كوفيد-19، عادت بمفاجآت لعشاقها، وكأن عجلة العمل لم تتوقف فيها لثانية. ومن أهم المعالم الجديدة التى تستقبل زوار «ديزنى لاند» اليابانية هو الروبوت «باى ماكس» الذى يصطحبك فى رحلة آمنة من الفيروسات داخل المدينة، بل يشاركك ركوب الألعاب أيضا. كما افتتحت منذ أيام منطقة خاصة بأسطورة «الجميلة والوحش».. وهناك يعايش الزوار تفاصيل القصة بما فى ذلك القلعة الأسطورية التى عاشت فيها الجميلة قصة حبها مع الوحش .. وقد تم تنفيذها بارتفاع 30 مترا.

جهود جبارة بذلت ومازالت مستمرة، لا من أجل «الاستنساخ»، ولكن لتطويع «العالمى»

لخدمة «المحلى».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق