رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الولاية التعليمية

تناول أ. أحمد البرى قضية «حق الولاية التعليمية» فى حال نشوب خلاف بين الزوجين، ومن البديهى استقرار الأطفال فى رعاية الأم خلال مرحلة التعليم الأساسى لأنها تكون أقرب لهم بالنسبة لاستيعاب وتحصيل المناهج الدراسية ومعايشتهم الأجواء المدرسية وعلاقاتهم بأصدقائهم وزملائهم، وتبدو قراراتها هى الأقرب إلى الصواب، ومن خلال الواقع الذى نلمسه فى المحاكم، عندما ينشب خلاف بين الزوجين، ويحتدم الشقاق بينهما يصبح انتظام الأطفال فى الدراسة على المحك، ويبقى التواصل بين الوالدين والمدرسة معرضا للتوتر، ويتبارى الزوجان فى التعامل مع مسألة الولاية التعليمية من وجهة نظر كل منهما البحتة التى قد تدمر المستقبل الدراسى للأبناء،

وأحيانا تكون الخلافات الزوجية بسبب إدمان الزوج واضطراب سلوكياته، وقد يفرض تراجع الظروف الاقتصادية وقلة الدخل على الأب كولى أمر نقل أولاده من المدارس الخاصة أو مدارس اللغات إلى مستوى تعليمى أقل، وقد يصل العناد بينهما إلى سعى الزوج لعدم استكمال تعليمهم أو الاكتفاء بالتعليم المتوسط، أو اللجوء إليهم للعمل ومساعدته فى الإنفاق حتى ولو على حساب استكمال تعليمهم أو الارتقاء بمستواهم الدراسى، وقد يحدث أن يهجر الأب أسرته، وتعجز الأم عن توفير أمورهم المعيشية، فيلجأ الأولاد إلى العمل للإنفاق على أنفسهم ومساعدة والدتهم بما قد يتسبب فى تراجعهم الدراسى أو التسرب من التعليم.

إن قضية الولاية التعليمية يجب النظر إليها نظرة شاملة سواء فى أثناء العلاقة الزوجية المستقرة فى ظل الأزمات المالية والاقتصادية أو خلال احتدام الخلاف بينهما قبل الطلاق، ومن الخطير أن تترك القرارات الغبية فى المسألة التعليمية للأولاد آثارا نفسية عليهم، حيث تظل راسخة فى عقولهم، فتصل بهم إلى العقد النفسية، والمشاعر الانتقامية فى المستقبل.

ولابد من تدخل تشريعى لحماية الأبناء من عنت الآباء وضيق أفق الأمهات على أن يكون لوزارة التضامن الاجتماعى دور فاعل فى دعمهم فى حالة وقوع الانفصال بين الزوجين إذا وصل الشطط بينهما فى القرارات المتعلقة بأطفالهما إلى الذروة، ولم يعد مقبولا أن تلقى الخلافات الزوجية بظلالها على المستقبل الدراسى للأطفال، وليس من العدل أن يستغل أحد الأبوين سلطته فى ذلك كوسيلة للانتقام من الطرف الآخر، ويجب أن يظل الخلاف بعيدا عن مستقبل أولادهم الدراسى.

أشرف الزهوى ــ المحامى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق