رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كيراز .. التلميذ الغائب صاحب «الباريسيات»

صاحب الباريسيات

ذكر صاروخان وتجربته المميزة فى تاريخ الكاريكاتير المصرى، يستدعى ذكر تلميذه كيراز، أو إدموند كيرازيان، الذى أذاع الإعلام الفرنسى خبر وفاته عن عمر 96 عاما فى أغسطس الماضى. يحكى الصحفى المصرى المقيم فى أمريكا حاليا، توماس جورجيسيان، أن كيراز ولد بالقاهرة فى نهايات أغسطس عام 1923، وأنه أدرك موهبته فى عالم الرسم والكاريكاتير تحديدا فى سن مبكرة. وأن الفنان الكبير صاروخان، وهو صديق لأسرة كيراز، قام بالتشجيع والعون لينشر أول أعماله وهو فى سن الـ 17. ووفقا لما أورده جورجيسيان، فإن كيراز، بدأ بعد ذلك فى نشر أعماله بعدد من المطبوعات المصرية مثل «مجلة الإثنين» و«المصور».

وحسب تقرير نشره «لاموند» بتاريخ 11 أغسطس الماضى، فى نعى كيراز، فإن الفنان الذى ولد بحى مصر الجديدة مزج ما بين موهبته الفطرية وقدرته البارعة على الملاحظة والتعلم، دون أن يزيد على ذلك بدراسة أكاديمية متخصصة. فنقل تقرير «لاموند» عنه تصريحات أدلى بها عام 2011 بهذا الخصوص: «كنت دوما أرسم، ولم أحصل على أى دراسة فنية، أبدا».

وأشارت «لاموند» إلى النقلة المحورية فى حياة تلميذ صاروخان، والذى استقر فى باريس منذ عام 1952، وهو بعمر 22 عاما، وبدأ رحلته مع ما يعرف بـ «الباريسيات»، وهى سلسلة رسوم كاريكاتيرية أبدعها كيراز لتجسيد موضوع أساسى، وهو شابات باريس فى حالاتهن اليومية المختلفة ما بين التنزه والتبضع بعيون واسعة وقوام ممشوق وملابس تعكس أحدث الصيحات.

اعتاد كيراز وصف جميلات باريس بأنهن أقرب إلى الفراشات، وجنحت بعض أعماله إلى الجراءة، ولكنها لم تتخل فى أى وقت من الأوقات عن الخفة والخطوط الجميلة القوية. نشرت أعماله فى عدد كبير من المطبوعات، أبرزها «جور دى فرانس»، و «باريس ماتش» و«فوج».

فى وصف تجربته، يحكى، الفنان التشكيلى محمد عبلة، أن كيراز كان يتمتع بروح جريئة مجربة، واستفاد من أن بدايته تزامنت مع رواج النشر الصحفى فى مصر بتعددية الإصدارات المهتمة بالكاريكاتير الإجتماعى والسياسى. ويرى عبلة أن توهج كيراز الفنى كان فى فترة انتقاله إلى باريس، مؤكدا: «صحيح أنه خلق نمط خاص به وأبدع فيه على مدار سنوات، ولكن كان يتماشى مع السائد». وأشار عبلة إلى أن كيراز اختار لنفسه زاوية خاصة به جدا فى فرنسا وهى «الباريسيات» لصعوبة اقتحام مجال الكاريكاتير النقدى، والذى كان يهيمن عليه فنانون كبار فى الخمسينيات مثل سمبيه وشافال وغيرهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق