رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوس السياحة الريفية بالسويد

شيماء مأمون; شيماء مأمون;

كما هو الحال في أجزاء كثيرة من العالم، تخلى كثير من السائحين السويديين عن فكرة السفر خارج حدود بلادهم نتيجة جائحة كوفيد-19.

فعلى مدار العقود الماضية كان السويديون من بين الجنسيات الأكثر سفرا في العالم، إلا أنه نتيجة لتفشي الوباء أصبحوا مقيدين بدرجة أكبر في الأماكن التي يسمح لهم بالذهاب إليها مقارنة بالعديد من الأوروبيين الآخرين، حيث تفرض بعض البلدان قيودا على السفر نظرا لإرتفاع معدل الإصابة في الدولة الاسكندنافية فيما يتعلق بحجم سكانها.

ونتيجة ذلك اختلفت الأوضاع خلال الصيف الحالى ،فقد قامت معظم العائلات الثرية والأسر منخفضة الدخل بقضاء أوقاتهم داخل «المنازل الريفية» التى تقع غالبا فى الغابات التى تغطى ثلثى البلاد، حيث أن حوالي 20% من السكان يمتلكون منازل صغيرة مصنفة على هذا النحو، ولا يمكن استخدامها خلال فصل الشتاء، في حين أن 50% من السويديين يمكنهم قضاء إجازاتهم فى هذه المنازل المملوكة لأحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، فمعظم الموظفين يحصلون على إجازة سنوية لمدة أربعة أسابيع متتالية ، فى الفترة ما بين أواخر يونيو ومنتصف أغسطس الأمر الذى جعلهم يتواصلون مجددا مع الطبيعة الخلابة في البلاد.

على الجانب الآخر فإنه على الرغم من تعرض الاقتصاد السويدي لضربات موجعة لم يشهدها منذ 40 عاما خلال ذروة الوباء، فإنه وفقا للمركز السويدي الوطنى للإحصاء، أعلنت الشركات العقارية عن زيادة الطلب على المنازل الصيفية حيث ارتفعت المبيعات لهذه المنازل بنسبة 15% إلى 25% خلال الأشهر القليلة الماضية مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق