رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بانكسى.. «سترة نجاة» لإنقاذ المهاجرين من الغرق

بانكسى البريطانى فنان الشارع صاحب لوحات « الجرافيتى» التى تعبر عن كل جديد فى أحوال البشر، كما فعلت أخيرا فى مواجهة فيروس «كورونا» المستجد. ولكنه تقلد هذه المرة دورا جديدا، بتوفيره الدعم المباشر لجهود إنقاذ المهاجرين غير الشرعيين أمام أخطار الغرق فى عرض البحر الأبيض المتوسط.

البداية كانت بتقرير نشرته صحيفة «جارديان» البريطانية، ودفع مواقع إخبارية مختلفة للبحث والتدقيق ، مثل ما فعل موقع «ذا أرت نيوزبيبر». فقد كشفت هذه التقارير عن دور بانكسى الجديد، المتمثل فى تمويل ودعم جهود سفينة مستقلة تعمل لإنقاذ المهاجرين غير الشرعيين. وذلك منذ انطلاقها فى سرية تامة من ميناء بوريانا الإسبانى فى 18 أغسطس الحالى.

السفينة التى تحمل جدرانها رسما باللون الوردى الزاهى المميز لبانكسى، نجحت فى إنقاذ نحو 90 مهاجرا من الغرق فى عرض المتوسط. ووفقا إلى تقرير أفردته « ذا أرت نيوزبيبر»، فإن السفينة تحمل اسم «لويز ميشيل» نسبة إلى رائدة الحركة النسائية الفرنسية، التى كان لها دور محورى خلال عهد «كومونة باريس». وذلك العهد يشار إليه أحيانا بصفته الثورة الرابعة فى تاريخ فرنسا، والتى جرت فى عام 1871، وتمكنت خلالها السلطة المحلية من إدارة العاصمة باريس شهرين، قبل سقوطها، وذلك فى إطار حركة «آناركية» اشتراكية عنيفة.

وتزينت السفينة بلوحة جرافيتى الشهيرة لبانكسى، «الفتاة ذات البالون»، وإن كانت اللوحة تعرضت لبعض التغييرات بعد أن ارتدت فتاة بانكسى «سترة نجاة». ووفقا إلى التقرير، فإن بانكسى تمكن من التواصل مع بيا كليمب، قبطانة سابقة لعدد من قوارب وسفن إنقاذ المهاجرين، وطلب منها شراء «سفينة إنقاذ» على حسابه لمساندة التائهين بين أمواج المتوسط.

ووفقا إلى «ذا أرت نيوزبيبر»، فإن كليمب أكدت أنها ظنت فى البداية أن رسالة بانكسى لا تزيد على كونها « مزحة» أو « خديعة»، ولكنها أدركت بعد ذلك جدية الفنان البريطانى، وبدأت فى تلبية رغبته.

وبانكسى، الذى لا يعرف أحد هيئته الحقيقية على وجه التحديد، بيعت أخيرا ثلاث لوحات زيتية له تجسد أزمة اللاجئين فى أوروبا بقيمة تتجاوز مليونى جنيه إسترلينى. وذلك فى مزايدة أجرتها «دار سوزبى» الشهيرة للمزايدات، ولمصلحة أعمال خيرية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق