رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نهر الحياة

بريد الجمعة - بريد الأهرام

الضوء الهارب

ــ حُسام العَنتَبْلى المحامى بالنقض: أثارت رسالة «الضوء الهارب» مشكلتين.

أولاهما: ما عانت منه وتُعانى بعض الزوجات جراء انحياز الزوج للأم لدرجة تهدد الأسرة واستقرارها، وتجلب على الزوجة الشقاء والعناء وجفاف المشاعر نحو زوجها، ويكون ذلك عادة راجعا لجهل الزوج بطبيعة المرأة بشكل عام، وطبيعة العلاقة الجدلية بين الحماة وزوجة الابن بشكل خاص.. وتحكم موقف الزوج المُجحِف لزوجته عوامل تاريخية وموروثات اجتماعية مُستمدة من العرف والتقليد، فالأم هى التى سهرت وتألمت ثم صَبرت وتأوهت ثم وضعت ثم أرضعت ثم داوت، ثم ربَّتْ ثم عَلَّمتْ حتى إذا ما شب الابن عن الطوق أخذته زوجته أخذا ناعما لينا على طبق من «ذهب»، فتتمتع بخيره وبِرِّه، وعَطفه وحُبه، وشبابه وفتوته، فتميل كفتُها على حساب كفة الأم، فتنفعل مشاعرها وتشتعل أحاسيسها فتستيقظ الغيرة بداخلها، وتعمل عملها فتسوء علاقة المرأتين، ويُرسخ هذا المفهوم ما جعله الشرع الحنيف للأم من شأن عال، ومكانة عظيمة بدت فى الحديث الشريف حول (من أحق الناس بحسن صحابة الابن.. فقال أمك ثم أمك ثم أمك)، وهنا يبدو دور الزوج الكَيَّسْ الفَطِن محوريا، فَيسَوس علاقتهما بحكمة وبُعد نَظر، فيعرف ماذا يُخفى وماذا يُعلن، وماذا يبدى وماذا يبطن، ولا يغفل أن للأنثيين حقوقا، فالأولى تعطى بلا حدود، وتحب بلا مَنّْ وتَنشغل بلا ملل، أما الثانية فلها لديه هوى، ولها عليه سلطان من الود والعشق والغريزة، ومشاعر الأولى ثابتة لا تتغير وإن عقها عقوقا، أما الثانية فقد تتغير إن هو قسى عليها أو أهملها، لذا ترى الأولى أنها به أولى، وكذلك ترى الثانية أنها أحوج له، فلكل منهما فيه حق أو بعض حق.

أما المشكلة الثانية، فابتعاد الزوج عن زوجته .. مسافرا كان أو مقيما، فقد يسافر لهدف نبيل يؤجر عليه، وهو السعى فى الدنيا والضرب فى الأرض لتوفير حياة كريمة لنفسه ولزوجته وأولاده، فوسيلته لبلوغها، ما يجمع من مال يحقق به ما يصبو إليه من أهداف، ثم لا تلبث أن تتبدل الأحوال ــ بفعل المغترب ــ فيجعل من الوسيلة هدفا، ومن السبيل مقصدا، فَيقصُر حياته ودوره على المال وجمعه (فيغدو بذلك عبدا للدرهم والدينار) مُهمِلا زوجته سنوات وسنوات غير مُدرِك سوء عمله، وظلم فعله، متغافلا بذلك عن حديث السيدة عائشة رضى الله عنها فى إجابتها حين سئلت عن أكثر مدة تتحملها الزوجة بغير زوج فقالت أربعة أشهر، فما بال أزواج يبتعدون عن زوجاتهن بضع سنوات، غير واعين لقول رسول الله (لحاد حَسَن الصوت رُويدا أنجشة لا تَكسِر القوارير ــ أى النساء).

 

بين الكبت والصمت

ــ د. ريمون ميشيل: يتعرض الإنسان فى بعض الأحيان لعدة مواقف يعجز فيها عن الرد الفورى، فيلجأ إما للسكوت أو الكبت، ولكن كيف يمكن التفرقة بينهما؟.. هناك فهم مغلوط شائع يخلط بين الكبت والصمت، فكلمة كبت تعنى دفن المشاعر وإنكار وجودها، وهى دلالة على احتقار الإنسان مشاعره وصولا إلى مرحلة تسمى «الإماتة»، ويحدث الكبت إما نتيجة للشعور بعدم إيجاد حل للأمر، أو الإحساس بالضعف وفقدان الطاقة والذى قد يرجع سببها الرئيسى إلى الإصابة بأحد الأمراض العضوية، وقد يحدث أيضا لعدم معرفة الإنسان بحقوق نفسه عليه، فيلجأ إلى الكبت كوسيلة للهروب من التوتر عن طريق نكران المشاعر، وعواقب ذلك الأمر قد تظهر فى عدة صور مختلفة من الاضطراب النفسى كالإصابة بالاكتئاب أو الوسواس القهرى، وقد أظهرت الدراسات أيضا أن الكبت يعد أحد الأسباب الشائعة للوفاة المبكرة كنتيجة للإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.

أما كلمة صمت فتعنى إما التسليم والرضا أو تأجيل الاستجابة، وقد يكون الصمت الإيجابى أحد أنواع الحكمة، حيث يستخدمه الفرد للوصول إلى القرارات السليمة بعيدا عن أوقات الضغط والذى يكون فيه الجهاز العصبى مهيأ للاستثارة أو إطلاق الغضب والعدوانية بشكل فورى وسريع.

أخيرا تذكر أن الصمت قد يكون له العديد من الفوائد، أما الكبت فعواقبه أشد خطورة منه، فبإمكانه أن يودى بحياة الإنسان سريعا.

بصمات ولمسات

ــ محمد مدحت لطفى أرناءوط ــ موجه عام سابق بالتعليم: أيها الآباء: ربوا بنيكم, علموهم, هذبوا فتياتكم, فالعلم خير قوام، ولا تغفلوا عن أولادكم، فهم يكبرون جسما ويصغرون دينا، ويأكلون طعاما ويجوعون حبا ووئاما, والزمان لم يعد كسابقه، وفى اليوم الذى تغفل فيه عن ولدك تهجم على عقله ألف فكرة خاطئة، وعلى وقته ألف شاغل، فكيف بمن يغيبون شهورا ودهورا دون نصيحة أو جلسة تربية وإرشاد؟،

أيها الآباء: لا حاجة لأولادكم فى الثوب الجديد، أو المصروف الكبير، أو الميراث الوفير إذا لم تؤسسه بحضورك على حب الله ومراقبته، وتكتشف مواطن الخير فيه فتتعهدها وتنميها، وتعرف مكامن الشر فى نفسه فتنتزعها وتنقيها.

لا تعتذروا بضيق أوقاتكم، فتكونون كمن يضحك على نفسه، فقد كان الصحابة يفتحون العالم ثم يعودون إلى أولادهم فيفتحون قلوبهم ويحسنون تربيتهم ويورثونهم دينهم وأخلاقهم، ولا تعتذروا بوجود الأمهات، فللرجال بصمات وللنساء لمسات، ولا غنى للولد عن كليهما، ولا تعتذروا بالسعى على أرزاقهم، فبئس الرزق ذلك الذى يقدم للأمة أجساما سمينة وأخلاقا ضعيفة!.

الزمان الآن صعب، وأولادنا يحتاجون أضعاف أضعاف ما كنا نأخذ فى مثل أعمارهم مع فرق الفتن والمغريات التى بين جيلنا وجيلهم.. عودوا إلى بيوتكم، واشبعوا ضما وقُربا من أولادكم ..العبوا معهم، وقُصّوا عليهم قصصا تنمى فيهم الفضائل، واستمعوا كثيرا إليهم.. اتركوا من أجلهم هواتفكم، وتفرغوا من أجل هؤلاء الأبرياء عن بعض مشاغلكم.. أوقفوا الدنيا كلها من أجل فلذات أكبادكم، فدعاء أحد الصالحين أو الصالحات منهم بعد موتكم من قلبه قائلا: «رب اغفر لى ولوالديّ».. خير لكم من كل شيء.

 

آفتان مدمرتان

ــ أشرف الزهوى ــ المحامي: استوقفنى ما كتبتموه عن ظاهرتى «التنمر» و«التحرش»، فآفة التنمر أضيفت لها نصوص عقابية فى القانون لتكون رادعا لكل من تسول له نفسه ارتكاب مثل هذا السلوك العدائى البغيض، وأرى ضرورة إضافة مادة دراسية تعنى بدراسة سلوك الأطفال وتهذيبها وتعظيم القدرات والمهارات الفردية وتحقيق التواصل الصحيح بين الأسرة والمدرسة للتصدى لظاهرة التنمر، لأن الطفل المتنمر يكون أحيانا ضحية لظروف اجتماعية سيئة وأسلوب تربوى خاطئ يدفعه إلى هذه الأفعال العدوانية، وقد يمارس المجتمع دون قصد التنمر، عندما يتعامل مع الصبية الذين يعملون فى الورش والمحلات بأسلوب التهميش، فقد ساد الاعتقاد بأن الطفل الذى يؤدى هذه الأعمال هو الذى يفشل دراسيا فيلحقه أبوه بالعمل اليدوى ليتعلم حرفة يتكسب منها، وقد يتم ذلك دون معرفة ميول الصبى للحرفة التى تناسب قدراته وتجد هوى فى نفسه وقبولا فى عقله، وكثيرا ما يطلق البعض على هؤلاء الصبية لفظ «الواد بلية» الذى يتعرض غالبا للتعامل الخشن والتوبيخ لأتفه الأسباب.

إن النصوص العقابية لا تكفى للقضاء على ظاهرة «التنمر» الذى يكون أحيانا بأساليب لا يمكن للقانون أن يعاقب عليها، مثل نظرة الاحتقار فقط أو تجنب التعامل مع الضحية، أو إهماله وتهميشه، أو تعمد توجيه أسئلة تعجيزية لإحراجه بين أقرانه أو وضعه فى مواقف تعجزه وتظهره عاجزا، وعلينا أن نفكر كيف ننمى مهارات أولادنا، وكيف نبرز نقاط التميز لديهم ونعلمهم أن عطاء الله متنوع، فهناك من يهبه الله القوة البدنية، وهناك من يتمتع بالذكاء الذهنى، والبعض يملك فصاحة اللسان وقوة البيان، وقد تكون القدرة فى الأداء اليدوى المبدع فى أداء العمل الحرفى مثل النجارة أو الكهرباء أو الحياكة.. إلخ، وعلينا كأسرة ومؤسسة تربوية وجمعيات أهلية ذات صلة أن نتعهد الأطفال بالرعاية والعناية حتى نستخرج طاقاتهم الكامنة ونغرس فيهم الثقة بالنفس، ونكشف عن قدراتهم أو مواهبهم الدفينة.. قد يفلح القانون فى تقويم السلوك العدوانى، وردع الميول الإجرامية، ولكنه يحتاج قبل ذلك إلى التدقيق بين المجرم المدرك، والمجرم الذى كان ضحية لظروف اجتماعية وتربوية، فيكون العلاج قبل العقاب.

 

المشاهد المرفوضة

ــ مهندس عمرو حلمى عثمان ــ جليم ــ الإسكندرية: نتمنى من مخرجى المسلسلات والأفلام أن يراعوا بعض الكلمات والعبارات التى تقال فى أحداث العمل الفنى التى ربما لا يصح التحدث بها، فلا يليق أبدا القسم باسم الله فيقول الممثل: «والله العظيم، أو أقسم بالله»، أو ما شابه ذلك لأن القسم ليس فيه تمثيل، وكذلك لا يليق أبدا إظهار إجراءات الزواج، وعقد القران، ويتم ذكر النص الشرعى للزواج بين رجل وامرأة، ويتمثل مأذون وشهود يقومون بهذا الدور لأن مظاهر عقد القران كذلك ليس فيها أيضا تمثيل، فإذا كنا قد ابتدعنا مهنة التمثيل فى حياتنا، فإن كلمات الله وسننه يجب أن ننأى بها عن ذلك.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق