رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كيف نواجه تحريف التاريخ المصرى على الإنترنت؟

نبيل السجيني
رسم توضيحي لبناء الهرم

تفاعل عدد من قراء الأهرام هذا الأسبوع عبر تطبيق «واتس أب» بقضية محاولات البعض الإساءة لمصر وتاريخها التى لا تنتهى وهذا التحريف والتزييف للتاريخ المصرى القديم والحديث والمعاصر ليس فقط على الفيسبوك وتويتر فقط ولكن هناك آلاف الصفحات على الإنترنت (أكثر وسائل الاتصال استخداما فى وقتنا الحاضر) مطلوب مواجهتها والرد عليها، لأن استمرار هذه الصفحات دون تصحيحها ودحضها يجعل هذه الافتراءات مع مرور الوقت أمرا مسلمًا به ومن هذه الصفحات التى تورد الأكاذيب والإساءة لتاريخ مصر الموسوعة الحرة(ويكيبيديا) والعديد من المدونات.

وتتضمن الأكاذيب إنكار انتصار مصر فى حرب أكتوبر حيث يقول وليد أبو على عبر تطبيق واتس اب: إن ابنه التلميذ بالمرحلة الابتدائية الذى كان يجرى بحثا عن نصر أكتوبر ومن ضمن الصفحات التى تصفحها على الإنترنت الموسوعة الحرة ويكيبيديا ليفاجأ بمعلومات مغلوطة عن حرب أكتوبر وأن إسرائيل هى من انتصرت. ويشكك الملياردير الأمريكى إيلون ماسك وهو مهندس شهير ورائد أعمال فى مجال التكنولوجيا فى عدم امتلاك المصريين القدماء هذه التكنولوجية اللازمة لبناء الأهرامات فضلا عن عدم قدرتهم على نقل ملايين الأحجار ويبلغ وزن كل منها طنين وتناسى ماسك وجود مقابر بناة الأهرام المصريين بالقرب منها والذين ظلوا على مدى 32 عاما يشيدون الهرم الأكبر.

ومن جانبه، يؤكد الدكتور عاصم الدسوقى أستاذ التاريخ بجامعة حلوان أن التاريخ ليس مهنة من لا مهنة فهو علم مستقل عن السياسة والدين والعلوم الأخرى وهذا العلم يتطلب دراسة وتخصصًا ومصادر تاريخية ومن يمارسه بدون ذلك يجب أن يحاكم. ويطالب بضرورة إطلاق منصة تعنى بالتاريخ للرد على كل من يحاول تحريف التاريخ المصري.

ويضيف أن تحريف وتزييف التاريخ المصرى القديم والحديث والمعاصر وراءه أبعاد سياسية وتقوده دول تحيك العديد من المؤامرات ضد مصر ودول الشرق الأوسط وهو جزء من تفتيت العالم العربى والإسلامي.

ويشير الدكتور أشرف مؤنس أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر مدير مركز الشرق الأوسط بجامعة عين شمس إلى أن نسبة من شباب مصر لا يعرف تاريخه وقد لمست ذلك خلال تدريسي، فأثناء المحاضرات وجدت أحد الطلبة يقول إن إسرائيل انتصرت فى حرب أكتوبر ويتحدث عن ثغرة الدفرسوار ووجدت أنه يتابع قنوات وصفحات مغرضة على الإنترنت وكان ردى عليه أن المنهزم لا يستعيد أرضه فقد خاضت مصر معركتها مع إسرائيل على ثلاث مراحل وانتصرت فى جميعها بداية من الحرب مرورا بالتفاوض وانتهاء بالتحكيم الدولى وعودة طابا.وينصح الدكتور مؤنس الشباب بتنمية قدرتهم على النقد وبضرورة العودة للكتب التاريخية الموثقة عن حرب أكتوبر وأهمها كتاب محمد عبد القادر حاتم «المفاجأة الإستراتيجية فى حرب أكتوبر 1973»، وكتاب «انتصار أكتوبر» فى الوثائق الإسرائيلية للمركز القومى للترجمة التى تعترف فيها إسرائيل بهزيمتها.

ويختم حديثه بالقول إن مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدنى والمؤسسات المعنية بتاريخ مصر والإعلام فضلًا عن المواطن العادى جميعهم مطالبون بالرد على هذه الأكاذيب والإبلاغ عنها لتصحيحها وقبل كل هذا ضرورة الإعلاء من درجة الوعى والعودة إلى كتب التاريخ الموثقة خاصة أن كل المؤامرات تعتمد فى أحد جوانبها على غسيل العقول وتغيب وعى الشباب العربى والإسلامى وإفقاده هويته وبالتالى يصبح صيدًا سهلًا تتلقفه التنظيمات الإرهابية وأعداء مصر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق