رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

آلية المعاش المبكر

بريد; بريد;

كان قانون العاملين المدنيين يشجع على ترك الوظيفة، بآلية (المعاش المبكر) بشرط 20 سنة خدمة فعلية (مدفوع عنها التأمينات الاجتماعية) ومن وسائل التشجيع على ترك الوظيفة أنه سمح للموظف الذى لم يكمل عشرين سنة، أن (يشترى) المدة الناقصة.. ويسدد عنها التأمينات.. إلى آخر ما جاء فى هذا القانون. بينما مشروع القانون الجديد (ضيق) كثيرا على الموظف.. ووضع أمامه الكثير من العقبات، إذا أراد ترك الوظيفة.. ومن أمثلة ذلك: أنه ألغى آلية (شراء المدة الناقصة) بالرغم من أنها (تصب فى مصلحة الخزانة العامة للدولة، نظير مبالغ التأمينات التى يدفعها الموظف)، كما رفع سن المعاش المبكر إلى 50 سنة.. ولم يراع الظروف الصحية للمصابين بأمراض مزمنة، مثل ضمور فقرات سلسلة الظهر وغيرها، فما الحكمة من (حبس) الموظفين فى دواوين الحكومة؟

إن ترك الوظيفة يفسح المجال أمام شباب العاطلين ويعفى الدولة من دفع رواتب الموظفين كما أن ملايين الجنيهات كانت تؤول إلى خزينة الدولة (مقابل مبالغ التأمينات التى يدفعها الراغبون فى المعاش المبكر) وقد أثلج صدرى وبالتأكيد صدر المرضى الراغبين فى ترك الوظيفة ـ التحقيق المنشور فى الأهرام (11 يوليو 2020 ـ ص3) حيث قال المتحدث باسم مجلس الوزراء إن الكلام عن الاستغناء عن الموظفين شائعة. إننا نرجو استمرار العمل بقانون العاملين المدنيين الذى شجع ويسر (نظام المعاش المبكر) مع إلغاء شرط 20 سنة كخدمة فعلية، والسماح بشراء المدة الناقصة، مع دفع التأمينات عنها، وإلغاء شرط الخمسين سنة لمن يرغب فى ترك الوظيفة، وذلك رحمة بملايين المرضي.. وبصفة خاصة السيدات، نظراً لأنهن يجمعن بين الوظيفة ومسئولية البيت ورعاية الأبناء.

طلعت رضوان

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق