رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

علماء «ناسا» يعيدون صخرة لـ «المريخ»

كتبت ــ مها صلاح الدين
> مركبة الفضاء الأمريكية «بيرسيفيرانس»

فى رحلة استثنائية للكوكب الأحمر، قرر علماء وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» إعادة قطعة من الصخور فى حجم العملة المعدنية إلى المريخ، بعدما ظلت بعيدة عن موطنها الأصلى لأكثر من 600 ألف عام. وتنطلق رحلة ناسا «المريخ 2020» الأسبوع المقبل حيث يتم إعادة الصخرة للكوكب الأحمر، ضمن رحلة أكبر تستغرق سبعة أشهر بهدف البحث عن إمكانية وجود آثار للحياة على سطح المريخ. و تقول كارولين سميث عضو فريق العلوم بمهمة «المريخ 2020»، إن «صخور المريخ هشة للغاية، لكننا اخترنا تلك القطعة على وجه الخصوص لأنها قاسية جدا مثل الأحذية القديمة»، على حد تعبيرها، موضحة أنها تتكون من «فقاعات صغيرة من الغازات الحبيسة، التى لها نفس تكوين الغلاف الجوى للمريخ، لذا فنحن واثقون من أنها جاءت من هناك».

ويعتقد العلماء أن الصخرة نتجت عن انفجار كويكب أو مذنب من المريخ قبل نحو 600 ألف عام، مما أدى إلى تبعثر حطامه فى الفضاء، إلا أن إحدى قطع ذلك الحطام استطاعت اختراق النظام الشمسى، لتستقر فى النهاية على سطح الأرض عام 1999، لتصبح من حينها فى حوزة متحف التاريخ الطبيعى بلندن. جدير بالذكر أن المركبة الأمريكية، التى تحمل اسم «بيرسيفيرانس»، مزودة بليزر عالى الدقة يستطيع فك التركيب الكيميائى للصخور، وتحديد ما إذا كانت تحتوى على مواد عضوية، تشير إلى وجود حياة -أو لا تزال موجودة - على كوكب المريخ.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق