رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عاد لقريته بعد 4 شهور من دفن شبيهه المدرس المريض نفسيا يثير الرعب فى قرية بالزقازيق

الشرقية ــ عثمان شحاتة

واقعة غريبة شهدتها قرية بالشرقية، حيث سبق دفن مدرس مريض نفسيا بمقابر أسرته بعد غيابه المفاجئ ثم ظهور جثة مجهولة أقر أهله بأنها جثته ولكن بعد مرور 4 أشهر تم العثور على المدرس حيا داخل منطقة مقابر القرية مما أثار حالة من الرعب غير أن بعض شباب القرية أمسكوا به وتم تسليمه إلى الأجهزة الأمنية لتتبين حقيقة قصته.

وقصة المدرس «الحى ــ الميت» ابن قريه كفر الحصر بمركز الزقازيق، ترجع إلى نحو 4 سنوات، حيث كان المدرس قد أصيب بمرض نفسى وترددت به أسرته على عدد كبير من الاطباء لعلاجه دون جدوى وفي شهر يناير الماضى خرج من منزله ولم يعد واختفى وفشلت أسرته فى العثور عليه فى المستشفيات وفى أقسام الشرطة.

وبعد مرور 3 أشهر تلقت أسرته اتصالا هاتفيا من أحد أقاربهم يعمل بمستشفى الأحرار التعليمى بوجود جثة مجهول الهوية شبه مشوهة لكنها يمكن أن تكون للمدرس، فهرولوا إليه للتعرف عليه، حيث قرر أفراد الأسرة بمجرد معاينتها أنها جثة نجلهم باستثناء شقيقته التى شكت فى الأمر ولكنهم لم يسمعوا إليها وقاموا بتسلم الجثة ودفنها فى مارس الماضى وتلقت أسرته العزاء فيه.

غير أنه بعد مرور 4 أشهر، فوجئ أحد أهالى قريته فى أثناء تجواله فى شوارع القرية بالمدرس يسير هائما فتتبعه، حيث لاحظ أنه يتجه ناحية المقابر ليلا للمبيت فيها فسرت حالة من الرعب لكن عددا من شباب القرية قاموا بالإمساك به والتوجه به لمركز شرطة الزقازيق وإبلاغ أسرته لتتكشف الحقيقة وأنه كان قد ضل الطريق فى أماكن مجهولة ثم عاد ليبيت فى مقابر القرية وبذلك ثبت أن الجثة التى تم دفنها مازالت مجهولة وقد تم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق