رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مصايف «كورونا» ..كارثة صحية

يقدمها ــ نبيل السجيني

ظاهرة كارثية تحدث فى المحافظات الساحلية، لكن لم يعد من الممكن السماح باستمرارها فى ظل جائحة «كورونا»، و تتمثل فى قيام بعض أصحاب الشاليهات والشقق بتأجيرها دون مراعاة أعداد الأفراد الفعليين الذين سيقيمون بها لدرجة إقامة أكثر من ثلاث أسر فى وقت واحد بالشقة أو الشاليه الواحد، مما يزيد من احتمالات الإصابة بفيروس »كورونا« خاصة أن معظم الملاك لا يحرصون على تعقيم الشقق والشاليهات عند انتقالها من مستأجر لآخر مما يزيد من فرص الإصابة، حيث تتنشر هذه الظاهرة بصورة كبيرة فى الإسكندرية، والساحل الشمالي.

فى الوقت نفسه يترك بعض ملاك الوحدات مفاتيحها للسماسرة الذين يقومون بتأجيرها بنظام اليوم الواحد أو أكثر، بحد أقصى أسبوع، ويحضر المستأجر يحضر يرافقه فى المتوسط نحو 15 فرداً من أقاربه وأصدقائه وهى كثافة تزيد بصورة كبيرة فرص الإصابة.

حسن خليل مراسل «صحفى ومخرج سينمائي» هو : مالك أحد الشاليهات بقرية بالساحل الشمالى بطريق الإسكندرية ـ مرسى مطروح يقول: أنا حزين لما وصلت إليه أوضاع القرية ففى حين يبذل رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والوزراء قصارى جهدهم لوقف تفشى فيروس كورونا وأغلبية المواطنين ملتزمون بالإجراءات الإحترازية، إلا أننا نجد البعض لا يلتزم بالشروط الصحية لمواجهة الفيروس، ومن هؤلاء بعض أصحاب الشاليهات والشقق بالإسكندرية والساحل الشمالي، ومنهم بعض الملاك بقريتى الذين يؤجرون وحداتهم بصورة عشوائية دون مراعاة الأعداد، وكذلك أفراد الأمن وعمال النظافة والزراعة والمقاولون وعمالهم وأفراد الأمن والشركات التى تعمل فى القرية إذا لا يحرصون على ارتداء الكمامات والقفازات، ويدخلون القرية بدون قراءة درجة الحرارة لهم، وغيرها من الإجراءات الإحترازية.

ويشير إلى تخلص القرية من القمامة بإلقائها بجوار بوابتها رقم واحد، وبعضها بأماكن عشوائية قريبة بدلا من التخلص منها فى الأماكن التى خصصتها محافظة الإسكندرية لهذا الغرض!

ويضيف: قام بعض الملاك ـ لمواجهة الفيروس فى القرية ـ بتحرير محاضر بقسم برج العرب بتاريخ 16يونيو الحالي، وكذا قام بعضهم بتقديم شكوى فى اليوم نفسه إلى مكتب صحة مدينة برج العرب، وأثبتوا فيها كل التجاوزات، وللأسف لم نر أى تحرك من قسم الشرطة ضد التجمعات الممنوعة على البحر، وكذا ضد العمال والفنيين الذين يتحركون دون التزام داخل القرية، ومن بينهم عمال شركة مشهورة للاتصالات.

ويطالب خليل بتحرك سريع من الدولة لمعاقبة كل مواطن يتسبب فى نشر العدوى بالفيروس، ومحاسبة كل مسئول يتهاون فى عمله، كما يطالب المحافظين فى المحافظات الساحلية برقابة الشقق والشاليهات كل فى نطاق محافظته، للقضاء على هذه الظاهرة المؤسفة، فى ظل الأزمة الصحية التى يواجهها العالم، مع إلزام إدارات القرى وأصحاب الشقق والشاليهات بمراعاة الإجراءات الاحترازية عند تأجيرها وتعقيمها المستمر فضلا عن تعقيم الأماكن العامة خاصة الأسواق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق