رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قمة السعادة

قرأت رسالة أ. أحمد حمزة نمير فى بريد الأهرام بعنوان «المسئولية المضاعفة» أن أكثر الناس سعادة ونجاحا هم من لديهم جسر للتواصل مع أسرهم باستمرار، ولهم أصدقاء ومعارف في كل مكان, كلما مال الشباب إلي الانطواء والعزلة كانوا أكثر عرضة للاكتئاب, وأود أن أضيف أن قمة السعادة تتمثل فى العطاء, فكلما أعطيت أكثر، فتح الله لك بابا للسعادة والنجاح والرضا, والحرص على التفاؤل والمشاركات الإيجابية مع الناس والأسرة والزملاء بالعمل والجيران أفراحهم وأحزانهم, فكلما كنت إيجابيا ومعطاء، كنت محبوبا من كل الناس، وزادت السعادة في حياتك، وكلما كنت منغلقا وأسيرا لأحزانك وأوهامك، أصبح من السهل تعرضك للاكتئاب والمرض والفشل في الحياة!

وأكدت الدراسات الطبية الحديثة أن الاكتئاب يؤدي إلي أمراض نفسية وذهنية عديدة مثل الزهايمر والرغبة في الانتحار.

كما أن الشغف في الحياة والرغبة في تحقيق النجاح يعطيك الشعور بالسعادة والتميز، والنجاح الأكبر أن تربط تحقيقك أهدافك بهذا الشغف الدائم للتفوق والتقدم والتميز وإحداث الفرق في حياتك وحياة من حولك ونقل هذا الشعور لأولادك حتى ينضجوا وينموا على هذا الشعور المتجدد دائما للنجاح.. وقتها ستجد لحياتك طعما جديدا ولن تفارق الابتسامة وجهك !

وكلما وجدت بؤرة للمشكلات والنزاعات ابتعد عنها بأقصى سرعة واخرج من الدائرة التى تحيط بها, واهتم بنفسك ونجاحك وتميزك وأسرتك وأولادك، ومن يهمك أمرهم فقط, وتطوير مهارات الاتصال لديك مع زملائك وأصدقائك, واجعل حرصك على تحقيق النجاح الدائم في مجتمعك ووسط أولادك هو الهدف الحقيقي لك, فالبعد عن المشكلات غنيمة كما كان يقول لنا أجدادنا القدامى.

وقد سئل أحد رؤساء واحدة من أكبر الشركات الأمريكية في عالم الإلكترونيات: ما هو سر سعادتك؟ قال أتواصل مع موظفي بالعمل وأقرأ الكتب الجديدة، وأغرس خبرتي في تربية الأبناء، وأتابع البرامج الجادة، وأخصص جزءا من أرباحي لإسعاد الآخرين، فالعطاء دائما هو قمة السعادة !

علاء حسب الله

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق