رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المدير اللطيف أكثر ضررا

وجود مدير لطيف ومجامل فى مكان العمل ربما يساعد على تحسين مناخ العمل وجعل ساعات العمل محتملة ولكن إذا كنت تعتقدين أن وجود مثل هذا المدير قد يفيد مستقبلك المهنى فأنت مخطئة فربما كان المديرالفظ أكثر فائدة لك.

يظهر بحث جديد أجرته جامعة كورنيل الامريكية ونشرته مجلة فوربس المرموقة أن الأكاذيب البيضاء التى يخبرها المديرون للنساء العاملات قد تكون سببا لتأخر ترقيتهن الوظيفية وضعف المستوى المهنى لديهن ونقص تمثيلهن فى المراكز القيادية.

ولاحظت الباحثتان ليلى جامبول وفيفيان زاياس أن الرجال يميلون دائما إلى تقييم عمل النساء بكلمات لطيفة أو عبارات مجاملة على عكس ما يفعلون مع الرجال الذين يوجهونهم بطريقة أكثر قسوة تنعكس بشكل إيجابى على مستواهم وتدفعهم الى تحقيق أهداف أعلى واداء مهنى افضل وترفع مستوى التحدى لديهم، بينما لا يكون لدى النساء نفس الحافز بسبب المجاملات والاكاذيب البيضاء.

واظهرت نتائج البحث ان المديرين يفعلون ذلك اعتقادا منهم انه لا يجوز معاملة النساء بقسوة ويستخدمون كلمات مخففة معهن فى حين يقيموهن بشكل سلبى فى التقارير السرية بما لا يساعد على ترقيتهن، وفى تجربة أجرتها الباحثتان بعرض تقارير عمل على مجموعة من المديرين وطلب منهم تخمين جنس الموظف أرجع اغلبهم التقارير الضعيفة إلى النساء. وتبين أن أغلبهم يؤمنون ان النساء يعانين من ضعف المستوى المهنى عن الرجال وعندما طلب منهم وصف الموظفين لديهم علنا استخدموا كلمات أكثر دفئا وإيجابية مع النساء واكثر جفاء مع الرجال واكثر مهنية.

وقالت الدراسة إن المديرين الرجال يعتقدون أن النساء يفتقدن إلى الثقة بأنفسهن فيحاولون التخفيف من حدة تقييم عملهن لرفع ثقتهن فى أنفسهن أو لاعتبارات شخصية ويخبروهن أكاذيب بيضاء عن عملهن بما لا يساهم فى تطورهن وارتقائهن فى السلم الوظيفى وهو ما يجب أن يتوقف على الفور خاصة وان النساء لا يتوقعن المعاملة اللطيفة كما يظن الرجال بل يتوقعن المعاملة العادلة.

وقالت زاياس إن الهدف الرئيسى من الدراسة هو تقديم أدلة على ان النساء يحصلن على مجاملات علنية لعملهن وتقييم سلبى من خلف ظهورهن وطالبت الدراسة بوقف هذا الاسلوب فى التعامل مع النساء فى بيئة العمل كنوع من دعم وصولهن للمراكز القيادية وارتقائهن المهنى وتحقيق المساواة بين الجنسين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق