رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

التمييز الممنهج

«متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً»، مازالت كلمة الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه خالدة عبر أربعة عشر قرنا من الزمان، تطرق مسامع الظالمين وتؤرق مضاجع المستكبرين على وجه البسيطة... وقد نطق جورج فلويد «لا أستطيع التنفس» تحت ضغط أقدام أحد أفراد الأمن الأمريكي، وقد نطق بها من قبل إريك جارنر المواطن الأميريكي ذو الأصول الأفريقية عام 2014.. إن سلوك الأمن الأمريكي ضد المواطنين الأمريكيين الأفارقة يعد تطرفا عن منطق الحرية والديمقراطية التي تتشدق بهما أعظم دولة في العالم «كما يزعمون»، ولاشك فى أن مقتل المواطنين السود يُعد منهجا للتمييز العنصري، وليست تلك الأحداث الأولى ولا الأخيرة، فنذكر أنه في عام 2015 تم قتل جامار كلارك، وفي عام 2016 قُتِلَ فيلاندو كاستيل، وفي عام 2017 قُتِلَت جوستين داموند وجميعهم قُتِلوا بإطلاق النار عليهم من جانب أفراد في شرطة «مينيا بوليس».

لقد اشبعتنا الدراما الامريكية حريات وديمقراطية زائفة، وصدّروا إلينا الثورات والفوضى الخلاقة والخريف العربي. إن العبث الأمريكي في منطقتنا العربية، وتدخلاته غير المرغوب فيها في العراق وفلسطين وسرقة القدس العربية الأصل والهوية والانحياز الصريح لصالح دولة الكيان الصهيوني المحتل، تعد أشكالا من العنصرية ضد العرب، فيا أيها الأمريكيون: لا تصرفاتكم أقنعتنا بديمقراطيتكم ولا دراما «سينماتكم» هزت مشاعر الحرية داخلنا، فنزيف الدماء من المواطنين السود أو من مواطنين عرب، لونه أحمر وينطق بالتمييز العنصري الممنهج.

د. رجب إسماعيل مراد

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق