رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

يتخطى الـ50 ألف تغريدة

الأقصر ــ رانيا عبدالعاطى

بعد 6 ساعات من بداية إطلاقه تصدر هاشتاج « إسنا بدون مستشفى» التريند فى موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»، ليصبح رقم 2 على الموقع، ويتخطى الـ50 ألف تغريدة.

وكان شباب من أهالى مدينة إسنا قد أطلقوا الـ «هاشتاج» بعد تزايد شكاوى المواطنين من التكدس بمستشفى العزل بإسنا، وهو واحد من أهم مستشفيات العزل فى مصر والذى نجح فى تحقيق أعلى معدلات للشفاء تجاوزت الـ60 %.

وتصدر الـ «هاشتاج» محيط التواصل الاجتماعى بعد وفاة المهندسة منى خضيرى بفيروس «كورونا» المستجد ، وذلك بعد تدهور حالتها الصحية. فتقول الدكتورة هبة خضيرى، شقيقة المهندسة منى، «أختى كانت بحاجة لدخول مستشفى العزل بإسنا فهو المستشفى الوحيد المؤهل لاستقبال حالة صعبة مثل حالتها، حيث كانت حاملا فى الشهر السابع ولكن كان من الصعب إيجاد مكان لها فى أى من المستشفيات، وفى مقدمتها مستشفى آرمنت».

أما محمد مصطفى أحد شباب إسنا وواحد ممن أطلقوا الـ «هاشتاج»، فيقول إن مستشفى إسنا الذى تم تخصيصه للعزل، هو المستشفى الوحيد بإسنا ولكن منذ أن تم تخصيصه للعزل الصحى، فتستقبل حالات الإصابة بفيروس « كورونا» المستجد من جميع أنحاء مصر. ويوضح أن المستشفى يستقبل حالات من الغردقة وقنا وسوهاج وأسوان، مما يؤثر على قدرته فى التعامل مع الحالات المحلية.

وأوضح نتيجة حالة الضغط هذه، أن الشابة ابنة إسنا منى خضيرى لم تجد مكانا لها، وزاد من تعقيد موقفها، أن «المسحة» الخاصة بها جاءت «سلبية» فى تشخيص خاطيء. فكانت النتيجة أن منى توفيت ومعها جنينيها التوءم.

وتعليقا على الـ « هاشتاج» أكد المسئولون بمديرية الشئون الصحية بالأقصر، أن هناك أكثر من مكان يقدم الخدمات الصحية لأهالى إسنا، ومنها «مستشفى صدر إسنا»، والذى يتم به فحص الحالات واجراء المسحات لهم. و«مستشفى الرمد القديم»، الذى يقوم قسم الطوارئ فيه باستقبال وفحص الحالات واجراء الأشعة والتحاليل اللازمة. وأوضح المسئولون أن هناك عدة مستشفيات بالأقصر تستقبل وتعالج حالات الإصابة بفيروس كورونا، وهى مستشفى الحميات، والعديسات، والمستشفى العام، ومستشفى القرنة، ومستشفى إسنا، بالإضافة إلى نزل الشباب الدولى بالطود. ويتركز دور النزل على حجز الحالات البسيطة، التى تكون فى مرحلة التعافى لتخفيف الضغط على المستشفيات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق