رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«طيارة ورق» فرحة تخـترق الحظر

‎سماح منصور

كانت هواية ممتعة ووسيلة تسلية لمعظم الشباب والأطفال خاصة فى الريف والمناطق الشعبية لكنها تراجعت كثيرا  فى العصر الحديث لتحل محلها الألعاب التكنولوجية. واليوم بالرغم من كل ما نعانيه من ضغوط الحظر وملله، فإن من بين فوائده عودة بعض الألعاب الشعبية ومن بينها الطائرة الورقية.

تحلق الطائرات الورقية فى السماء من جديد بألوانها الزاهية، لتملأ الكون بهجة وحركة، وتعلن اختراقها لرتابة الحظر و سكون أجوائه.

فمنذ أن بدأت أزمة فيروس كورونا وتم فرض الحظر سادت حالة من الضجر والملل بين الأطفال والشباب الذين حرموا من الخروج والتجمع وممارسة الرياضات المختلفة، ومن هنا كان تفكير البعض فى وسائل تشغل أوقاتهم وتحقق لهم المتعة و منها الطائرات الورقية، خاصة أن تصنيعها لا يتطلب الكثير، مجرد خيوط من الدوبار وأعواد من البوص والغراء أو من أى مادة لاصقة وورق جلاد من السلوفان أو من أى بواقى أخرى تكفى، وكلها خامات متوافرة  فى المنزل أو يمكن شراؤها من المتاجر الصغيرة.

من هنا انتشرت الظاهرة من جديد وكأنها عدوى،  واجتمع الشباب والصغار لممارسة هواية الآباء، بل قرروا تنظيم مسابقات ومهرجانات يتنافس فيها المشاركون بأشكال طائراتهم وجمال تصميمها  وألوانها المتنوعة التى أعادت الكثير من  البهجة لسماء القاهرة.




رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق