رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ضغوط فى جنيف لتيسير «المواصلات الناعمة» !

د.آمال عويضة

في ضوء العودة التدريجية للحياة الطبيعية في مقاطعات سويسرا الـ 26، شهدت جنيف مؤخرًا مسيرة شارك فيها نحو ألفين من مستخدمي الدراجات في المدينة, التي تعد واحد من بين المدن الأعلى من حيث جودة المعيشة في العالم, للمناداة بالإسراع في تيسير استخدام الدراجات كوسيلة معتمدة للمواصلات في المدينة التي تضم نحو نصف مليون نسمة نصفهم من غير السويسريين.

تمت المسيرة تحت نظر وأسماع العشرات من رجال الشرطة في المدينة الذين تابعوا تحرك المسيرة عن كثب، ولم يتدخلوا إلا عندما حاول 600 من راكبي الدراجات التوجه للتجمهر أمام أحد متاحف المدينة رافضين تجمعهم بعد انتهاء المسيرة الرئيسية التي تمت الموافقة على خروجها بشرط عدم كسر الإجراءات الاحترازية بالمدينة.

جاءت الدعوة لمسيرة «التحرك الناعم» عبر وسائط التواصل الاجتماعي مدعومة من جانب أعضاء جمعيات المحافظة على البيئة ونشطاء في حركات الخضر لحماية البيئة وأحزاب اليسار التي تعمل على تحفيز الدولة لإتاحة المزيد من ممرات الدراجات الآمنة في شوارع المدينة ذات الطبيعة الدولية والتي تضم منذ عقود مقر حركة الصليب الأحمر الدولية وعددا كبيرا من المنظمات الدولية بما في ذلك ثاني أكبر مكتب للأمم المتحدة.

تأتي المبادرة بهدف تشجيع استخدام الدراجات في التنقل لتفادي ازدحام وسائل النقل العامة التي قد تتسبب في انتقال الأمراض أو العدوى في ظل جائحة فيروس كورونا الذي حصد أرواح نحو ألفي شخص من بين 30 ألف حالة إصابة على مدى ثلاثة أشهر تقريبًا.

وناشد المشاركون في المسيرة التي طافت بميدان بلان باليه الشهير وصولًا إلى مقر جامعة جنيف السلطات السويسرية بإتباع نماذج التنقل الناعم في مدن أوروبية صديقة ومنها برلين الألمانية وبروكسل البلجيكية وباريس الفرنسية وميلانو الإيطالية. وندد المشاركون بتعدي أصحاب السيارات والحافلات العامة على الممرات المؤقتة للدراجات في المدينة مطالبين مجلس الدولة بحماية أصحاب الدراجات الذين يقدمون بديلا بيئيا رخيص التكاليف لحماية الصحة والاقتصاد وتخفيف الأثر المدمر لاستهلاك الوقود بيئيا واقتصاديا في سويسرا التي تعد واحدة من أفقر الدول من حيث امتلاك مصادر الطاقة.

من جهة أخرى، قام المشاركون بجمع نحو 10 آلاف توقيع للمطالبة بربط شبكة ممرات الدراجات في المدينة التي ما زالت تفتقر لخريطة رسمية لراكبي الدراجات على الرغم من وجود عدد من الخرائط «لاستكشاف جنيف على عجلتين»، وأنشطة صيفية من بينها إتاحة دراجات مجانية لزوار المدينة في مقابل مبلغ يتم استرداده عند إحدى النقاط المنتشرة بالمدينة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق