رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

السوق الصينية تبدأ بالتعافى

خلال عطلة «عيد العمال» هذا العام، انتعشت وسائل النقل والسياحة والاستهلاك فى الصين بشكل كبير، حيث بلغ إجمالى عدد المسافرين داخل البلاد 121 مليون مسافر، وبلغت إيرادات السياحة المحلية التراكمية 47.56 مليار يوان، كما تم إمداد الأسواق فى جميع أنحاء البلاد بالاحتياجات اليومية بشكل كاف وبأسعار مستقرة، ما أظهر حيوية كبيرة لنمو اقتصاد الصين.

وقال ليو شياو مينغ، نائب وزير النقل والمواصلات: «بلغ إجمالى عدد المسافرين الذين تم نقلهم عبر السكك الحديدية والطرق والممرات المائية والطيران المدنى على الصعيد الوطنى 121 مليون مسافر خلال عطلة عيد العمال بمتوسط 24.293 مليون مسافر يوميًا، وارتفع متوسط حركة الركاب اليومية بنسبة 17.9٪ خلال الأيام الخمسة السابقة»، مضيفا أن وزارة النقل والمواصلات ستعمل على تحسين وتعميق تنفيذ إجراءات الوقاية من الأوبئة ومكافحتها، وستبذل قصارى جهدها لضمان استقرار سلسلة الإمداد اللوجيستى الدولية، وتوفير أمن النقل من أجل استعادة شاملة للنظام الاقتصادى والاجتماعى والإنتاجى والمعيشي.

وقال وانغ شياو فنغ، المسؤول بوزارة الثقافة والسياحة: «إن العطلة القصيرة التى كانت مدتها خمسة أيام والتى مرت للتو هى عطلة خاصة لسوق السياحة الوطنية الداخلية»، وأضاف أنه «على أساس السيطرة على الوضع الوبائى ومنع الناس من التجمع، والعمل على تلبية احتياجات سفر الناس، قمنا بدعم الشركات السياحية لاستئناف العمل والإنتاج، وقد تمت استعادة السوق السياحية بشكل فعال».

تطلب وزارة الثقافة والسياحة من جميع المواقع ذات المناظر الخلابة أن تتحكم بدقة فى ثلاثة مستويات: الحد الأقصى للقدرة الاستيعابية بنسبة 30٪ من العدد المعتاد، وتقسيم مواعيد الحجز عبر الإنترنت، والقيام بالتوجيهات فى الوقت المناسب بالمواقع الرئيسية. وتحقيقا لهذه الغاية، قامت المواقع السياحية الخلابة بشكل عام بزيادة عدد الموظفين، وتحسين تدابير الوقاية من الأوبئة ومكافحتها، وتعزيز إدارة السيطرة على الوباء فى المواقع بالمناطق المهمة، وقد تم بشكل عام تحقيق مبدأ «الفتح المحدود، والفتح عن طريق الحجز، والفتح فى أوقات الذروة» لسياحة العطلات.

من الأول إلى الخامس من مايو، تم استقبال ما مجموعه 115 مليون سائح محلى وتحقيق 47.56 مليار يوان كإجمالى دخل السياحة المحلية، مقارنة بالعام الماضي، فى ظل فرضية تكريس الوقاية من الفيروس، تعافى سوق السياحة بشكل أساسى بنسبة 50٪ خلال نفس الفترة، الأمر الذى عزز تجديد استهلاك السياحة والإفراج المحتمل.

خلال فترة «عيد العمال» ، عرفت كل الأسواق فى شتى أرجاء الصين نشاطا، وازداد الطلب بشكل واضح، وبدأ الاستهلاك فى التعافى بشكل أسرع، مما يدل على مرونة وحيوية قوية فى السوق الصينية. وفقًا لمراقبة وزارة التجارة، من الأول إلى الخامس من مايو، ارتفع متوسط المبيعات اليومية لمؤسسات البيع بالتجزئة الرئيسية على مستوى البلاد بنسبة 32.1٪ عنه خلال عطلة تشينغمينغ، مما يدل على انتعاش سريع.

قال نائب وزير التجارة وانغ بينغنان إنه منذ تفشى المرض، قامت 28 مقاطعة ومدينة وأكثر من 170 محافظة بتنسيق الحكومة المحلية والصناديق الاجتماعية، وأصدرت بشكل تراكمى أكثر من 19 مليار يوان من قسائم الاستهلاك، وهو ما كان له الأثر البالغ فى جلب الناس، وكسب ثقتهم وتعزيز الاستهلاك. وأضاف وانغ بينغنان: «تركز هذه الأنشطة التى تعزز الاستهلاك على صناعات مثل المطاعم ومبيعات التجزئة، التى تأثرت بشدة بالوباء، وأسهمت هذه الأنشطة فى جلب عدد كبير من العملاء إلى الشركات ذات الصلة ولعبت دورًا مهمًا فى استقرار الشركات والصناعات».

وأضاف وانغ بينغنان: «بشكل عام، تعافت السوق الاستهلاكية بسرعة من تأثير الوباء خلال عطلة عيد العمال، مما يعكس ميزة السوق الصينية واسعة النطاق وإمكانات الطلب المحلي»، وتابع أنه فى الخطوة التالية، ستعمل وزارة التجارة على تعزيز استئناف التجارة والأسواق فى ترسيخ الوقاية من الأوبئة ومكافحتها، وتوسيع استهلاك السكان، وتسريع الإفراج عن الطلب فى السوق المحلية، وحماية الوضع العام للتنمية الاقتصادية والاستقرار الاجتماعي، وضمان وتحسين معيشة الناس، وتقديم دعم قوى لتسريع تشكيل سوق محلية قوية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق