رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فى ظل الكورونا: الاحتفال بالعيد.. بمفهوم جديد

ريهام محمود عبدالسميع

شراء الملابس الخاصة بالعيد وأخذ العيدية من الآباء والأهل وشراء الألعاب الجديدة بالإضافة إلى التزاور مع الأهل والأصدقاء والذهاب إلى التنزه فى الأماكن الترفيهية المختلفة هو مفهوم العيد عند الأطفال....

ولكن...فى ظل الكورونا وغياب هذه الطقوس والعادات الإجتماعية من أجل الإلتزام بالتعليمات الخاصة بالوقاية من الفيروس المستجد بالجلوس فى المنزل نعرض بعض الآراء عن كيفية قضاء عيد الفطر فى ظل هذه الظروف.

تقول مروة نصر أم لطفلين أن أولادى يعرفون مجىء العيد من الإستعداد لعمل الكعك والبسكوت فى المنزل ويشاركوننى فى تحضيره.

أما ياسر أحمد والد أحمد ومحمد «طفلان» يقول: إن تفاصيل العيد فى هذه الفتره مختلفة جدا من حيث عدم الإلتقاء مع الأهل والأصدقاء لكى نظل جميعا بخير، و لكن يمكن الإستمتاع بالعيد مع بعضنا من خلال ممارسة بعض الألعاب البسيطة المسلية الموجودة بالفعل بالمنزل.

وتضيف رشا ربة منزل أن الاحتفال بالعيد هذا العام يختلف فى تغيير أسلوب الاحتفال فقط، أنا سوف أعطى أبنائى العيديه ونصلى صلاة العيد سويا فى المنزل و معايدة الأهل والأقارب والأصدقاء عبر المكالمات المرئية.

د. أحمد أنور أخصائى الصحة النفسية للأطفال يوضح لنا كيفية الاحتفال به فى المنزل مع الأبناء وذلك من خلال توضيح أهمية العيد والتواصل معهم و طرق عمل العاب ورقية بسيطة تسعدهم وتسليهم وكبديل عن الجديدة ويقول:

> التوضيح لهم أن العيد فرحة كبيرة وتأتى دائما بعد تعب، فعيد الفطر يأتى بعد صيام ٣٠ يوما وكذلك عيد الأضحى يأتى بعد أداء مناسك الحج الشاقة على البعض وأن الهدف من الإلتزام بالمنزل وعدم الخروج أو زيارة الأقارب والأصدقاء هو الحفاظ على بعضنا البعض وحتى لانفقد شخصا عزيز علينا، فنلتزم و بعد القضاء على الفيروس نسعد جميعا.

> من الممكن أيضا متابعة شعائر صلاة العيد على التليفزيون ومعايشة أجواء الاحتفال بالعيد من بداية اليوم وتبادل التهانى مع الأهل والأقارب والأصدقاء عن طريق تطبيقات التواصل وإجراء المكالمات عن بعد عن طريق الإتصال بالإنترنت.

ويضيف أخصائى الصحة النفسية للأطفال انه من جانب آخر نستطيع إسعادهم أيضا بعمل بعض الألعاب الورقية اليدوية البسيطة ونلعب معهم بها ويساعدونا فيها أيضا أو العاب يتم طباعتها من الإنترنت.

لعبة المتاهة: من أهم اللعب التربوية المستخدمة أيضا فى العملية التربوية ولها دور كبير فى تعليم الطفل صناعة القرار وتحمل المسئولية ويمكن ان يشترك فيها أكثر من فرد.

لعبة الاوريجامى : لعبة يابانية تعرف بفن طى الورق وهو ما كنا نمارسه ونحن صغار مثل عمل المراكب الورق والصواريخ والطائرات فهى من الألعاب التى تعمل على تقوية الذاكرة وتعلم الصبر والتركيز وتقوى لديهم الشعور بالإنجاز وتحقيق الأهداف وممارستها بإستمرار تقوى من مهارات فصى المخ الأيسر والأيمن.

الكرتون: يمكن إستخدام صناديق الكرتون فى عمل افكار مختلفة من الألعاب للأطفال مثل عمل اشكال الحيوانات وتلوينها أو بيت صغير لوضع ألعابهم به، أو عمل لعبة التصويب من الكرتون والكور الملونة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق