رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قطاع الأعمال : الأولوية للاعتبارات الصحية

وليد الشرقاوى

قطاع الأعمال العام وشركاته تمثل أحد الأذرع الاقتصادية الرئيسية للدولة والتى تقوم بدور فعال فى مختلف الأزمات والأحداث التى تمر بها البلاد، ومنها الأزمة الحالية التى فرضتها جائحة كورونا وكان من الصعب أن يتوقف هذا القطاع عن العمل رغم المخاوف الصحية، نظرا لمساهمته فى تلبية العديد من الاحتياجات الضرورية للبلاد، فكان التحدى فى استمرار العمل واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية ومراعاة مختلف الشروط الصحية من خلال دوريات ومناوبات العمل، بينما يترقب القطاع انتهاء إجازة عيد الفطر أملا فى أن تسهم فى الحد من انتشار الفيروس، والبدء فى استعادة النشاط الاقتصادى تدريجيا وفقا للقرارات التى ستتخذها الدولة.

ويواصل عدد من شركات قطاع الأعمال العام عملها خلال فترة العيد ــ خاصة فى قطاع الدواء ــ حيث استعدت جميع الشركات لانطلاق العمل عقب إجازة العيد مباشرة وفق تدابير احترازية.

وأكد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام أن العمل لم يتوقف خلال الفترة الماضية وأنه مستمر عقب انتهاء إجازة العيد ولكن ليس على حساب صحة العاملين، مشيرا إلى الأهمية التى توليها الوزارة وشركاتها القابضة والتابعة، للالتزام بالتدابير الاحترازية التى حددتها وزارة الصحة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن جميع العاملين فى مواقع العمل داخل الشركات والمصانع، ملتزمون بالتعليمات الخاصة بذلك، إلى جانب تطبيق الشركات لقرارات الحكومة الخاصة بالتعامل مع مستجدات الوضع الخاص بالوقاية من كورونا.

وقال الوزير إن تلك الإجراءات مستمرة خلال الفترة القادمة عقب انتهاء إجازة العيد، مشيرا إلى أن هناك غرفة عمليات بالوزارة تتابع جميع الشركات يتم إبلاغها بأى حالة إصابة، ومن ثم يبدأ على الفور فى اتخاذ الاجرات اللازمة للتعامل معها.

وأكد توفيق أن الاهتمام بصحة العاملين يفوق اهتمامنا خلال تلك المرحلة بالإنتاج والعمل، مؤكدا وجود تنسيق بين قطاعات العمل ومديريات الصحة فى المنطقة التى تعمل بها، ولا يتم فتح أى مكان وجد فيه حالات إصابة إلا بعد موافقة المديرية التابع لها.

وأشار وزير قطاع الأعمال إلى ان الحالات التى اصيبت بالفيروس فى قطاع الاعمال العام محدودة جدا و ان هناك حرصا شديدا على الحفاظ على جميع العاملين. وكانت الوزارة قد اتخذت عدة تدابير احترازية خلال الفترة الماضية منها توفير تقنية الفيديو كونفرانس لعقد جميع اجتماعات الشركات، ويتم إجراء عمليات التعقيم الدورى لجميع المبانى الإدارية ومواقع العمل، وعمل توعية شاملة بجميع المواقع عبر الشاشات أو الملصقات، وتوفير المطهرات وأدوات التعقيم اللازمة، الى جانب توفير أجهزة الكشف عن الحرارة للعاملين والمترددين على الشركات، وفقا لإرشادات وزارة الصحة والسكان. كما تم خفض عدد العاملين فى الوحدات الإنتاجية والمكاتب الإدارية، وإيقاف العمل بنظام البصمة، ومنع التجمعات غير الضرورية، وإيقاف جميع الأنشطة الرياضية والاجتماعية، وكذلك تنفيذ تلك الإجراءات فى الفروع التجارية ومعارض الشركات التى تتعامل بشكل مباشر مع الجمهور ووسائل نقل العاملين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق