رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«الجمال سلاح» ضد العنصرية والتنمر

«الجمال هو الحقيقة، والحقيقة هى الجمال» ..هكذا نظر الشاعر الإنجليزى جون كيتس (1756-1821) للجمال بشكل عام، وهذا ما نعيد اكتشافه اليوم. فمعايير الجمال تغيرت عبر العصور، واليوم أصبحت حقيقية أكثر من أى وقت مضى، وهذا ما أكدته مسابقات الجمال خلال 2019. فقد تربعت ثلاث سمراوات -عانين من التنمر فى الماضي- ويحملن درجات علمية متميزة ويتمتعن بسجل خيرى حافل، على عرش الجمال فى أهم 3 مسابقات فى العالم.

عروض الأزياء، أيضا، تحولت بين ليلة وضحاها إلى مسيرات احتجاجية، على منصة العرض، ضد أى محاولات للتنمر أو السخرية من الأزمات الصحية والنفسية التى تواجهها الإنسانية. فالعارضات تمردن على صناعة ضخمة تقدر قيمتها

بمليارات الدولارات، لتأكيد أن الأزياء التى يعرضونها أو يتم تصميمها لابد وأن تحترم المتاعب والكوارث التى يمر بها البشر فى كل مكان، بل واحترام مبادئ حقوق الإنسان. وهو ما دفع أكبر دور الأزياء إلى التوقف عن تشغيل العارضات اللاتى لم يتجاوزن الـ18 من أعمارهن، مع التأكيد المستمر على أن أزياءهن تهدف إلى احترام الإنسان، وتخصيص جزء من دخلها للأعمال الخيرية.

الكاتبة الأمريكية نانسى فرايداى تؤكد فى كتابها «قوة الجمال» أنه لا يوجد نموذج مثالى للجمال، مؤكدة أن الجمال أعمق كثيرا من المظهر الخارجى.

فى هذا الملف نستعرض كيف تحول الجمال إلى قوة من أجل خير الإنسانية، ونجح فى التصدى لعقود من العنصرية والتنمر .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق