رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عمر عسكر... رائد الجيل الثانى لجراحى مصر

كتب ــ حاتم صدقي
د. عمر عسكر

لكل مجال من مجالات الحياة نجومه وأبطاله الذين يستحقون كل التقدير والإشادة، ولعل من أبرز نجوم «الجيش الأبيض»، الدكتور عمر محمد عسكر، فنان الجراحة البارع.

تخرج عسكر فى كلية طب قصر العينى عام 1951، وعين معيدا بها ثم مدرسا فأستاذا بقسم الجراحة. وكان متميزا فى مجالى تشريح أنسجة الجسم وإصلاح ما أفسده الإنسان بجسمه بواسطة علوم الجراحة. وفى بداية حياته العملية، عمل الدكتور عسكر مساعدا للرعيل الأول من كبار الجراحين أمثال الدكتور إسماعيل باشا محرز والدكتور عبد الوهاب باشا مورو.

ومنذ بداياته الأولى تميز الدكتور عسكر بين أقرانه بالدقة الشديدة والبراعة حتى إنه نجح فى إجراء مختلف جراحات البطن كالمرارة والزائدة واستئصال أجزاء من المعدة من فتحة صغيرة بالبطن، وذلك قبل اختراع المناظير الجراحية.

وعملا بما نشأ عليه، حرص الدكتور عسكر على أن يعد فريقا من الأطباء الذين تربوا على يديه وساروا على نهجه ومنهم الدكتور على مفتاح أستاذ الجراحة بطب قصر العينى الذى عمل كمساعد أول له فى معظم جراحاته ويروى عنه الكثير من الإنجازات وأعماله الإنسانية.

وللدكتور عسكر عدة عمليات مسجلة باسمه فى الموسوعات الجراحية والمراجع العلمية الكبرى فى مجال الجراحة بإنجلترا والولايات المتحدة من أهمها عمليات علاج دوالى الأوردة بالساقين والتى تحدث بسبب ضعف الغشاء المبطن لعضلات الساقين وعالجها بشد وتضييق الغشاء للضغط على العضلات لإصلاح الدوالى وتحسين ضخ الدم فى أوردة الساقين.

وكذلك جراحات إصلاح وعلاج فتق جدار البطن سواء فوق أو تحت السرة واستئصال الجزء المتدلى مع إصلاح جدار البطن بعملية غاية فى الدقة والتعقيد. وقد اشتهر الدكتور عسكر بأبحاثه ودراساته التشريحية على عضلات جدار البطن الأمامى ودراسة أوتار وأغشية عضلات جدار البطن الأمامى وعلاقته بالتنفس فى حالات الحمل والسمنة المفرطة وأورام البطن.

واكتشف حدوث تشابك يسبب التهاب أوتار وأغشية عضلات البطن من الجانبين، مما يؤدى لحدوث تشابك فى منطقة وسط البطن وفتق جراحى بمنتصف البطن تحت أو فوق السرة. وابتكر الدكتور عسكر طريقة خاصة لإصلاح هذا التشابك الوترى بأخذ رقعة من الغشاء المبطن لعضلات الفخذ وتفصيله فى شكل شرائح لاستخدامها فى «رفي» المنطقة الناقصة بجدار البطن فى المنطقة الوسطى وإعادته لحالته الأولى ليؤدى وظيفته الأصلية بقوة ومتانة ومرونة، وليسمح بتمدده دون تمزق.

وقد نشرت هذه الأبحاث فى كل من كتاب الجراحة السنوى لأمريكا الشمالية والذى يعد أكبر مرجع أمريكى متخصص فى عمليات إصلاح الفتق الجراحى، ومجلة «أنالز» للجراحة بجامعة أدنبرة الاسكتلندية. وأشاد جراحو العالم بهذه الطرق الجراحية المبتكرة، فضلا عن اعتبارها مرجعا أساسيا طالما يعودون إليه.

وعن الجانب الإنسانى، يذكر للدكتور عسكر أنه كان عطوفا على رقيقى الحال، يحسن معاملتهم ويحرص على دوام استقبالهم فى عيادته. وقد ذكر له فى إحدى المرات معاناة عامل بسيط فى إحدى الحدائق يعانى من دوالى وخراريخ فى ساقيه ويسيل منهما الدماء والصديد بشكل دائم، فما أن سمع القصة، حتى قال: «أرجوك أكرمنى به!» وبالفعل تم توجيه العامل إلى دكتور عسكر، والذى أحسن استقباله وأدخله غرفة الجراحة وقام بعلاجه. وشفى الرجل دون أن يدفع قرشا واحدا.

لكل ذلك استحق الدكتور عسكر التكريم فى داخل مصر وخارجها. فحصل على جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية على دراساته وأبحاثه، كما حصل على وسام العلوم من الطبقة الأولى، ودعى لإلقاء عدة محاضرات عن أبحاثه بكل من الكلية الملكية البريطانية، وجامعة الينوى بولاية شيكاغو الأمريكية، ومنح درجة أستاذ زائر بها. وظل الدكتور عسكر يعمل بكل جهد رغم إصابته فى أخر أيامه بسرطان الرئة حتى توفى فى منتصف التسعينيات من القرن الماضى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق