رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«يوم النكبة ».. فنون فلسطينية تؤرخ يوميات الرحيل

سلسلةأثار الاحتلال لحازم حرب

خلال الفترة بين عامى 1947 و1949، بعد قيام إسرائيل على الأراضى الفلسطينية تم إجبار أكثر من 700 ألف فلسطينى على النزوح، وتم تدمير المئات من مدن وقرى فلسطين. وتم إعلان يوم 15 مايو من كل عام يوما للنكبة لتخليد ما كان من أعمال إجرامية لتهجير ونزوح إجبارى للأسر الفلسطينية من بلادهم، ويأتى يوم النكبة بعد يوم واحد من إعلان قيام الكيان الإسرائيلى فى 14 مايو 1948. واحتفى العالم أمس بالذكرى الـ 72 ليوم النكبة.

وقد تم تخليد هذا اليوم وما يعنيه بالنسبة للشعب الفلسطينى والعربى ضمن مئات الأعمال التى أبدعها فنانون فلسطينيون يوثقون عبر وسائط مختلفة لمشاعر الخيبة والمقاومة فى آن واحد. وقد استعرض المتحف الفلسطينى من خلال عدة معارض ملامح النكبة كما رصدها فنانو فلسطين عبر أشكال فنية مختلفة.

وفقا لتقرير نشره أمس ملحق «فنون وثقافة» الصادر عن صحيفة «ذا ناشيونال» الإماراتية، فإن المجموعة التى استعرضها المتحف الكائن بمنطقة بير زيت، بالأراضى الفلسطينية خلال عروض مختلفة، تضم أعمالا من مختلف المراحل الزمنية منذ وقوع النكبة وحتى اللحظة الراهنة.

ووفقا للتقرير فإن من أبرز أعمال المجموعة عمل الفنان إسماعيل شموط، ولوحته «فتاة البرتقال» إنجاز عام 1997، التى تصور فتاة فلاحة تحمل طفلا ويحيطها أجواء حصاد البرتقال، فى تأثير واضح للوحات السيدة العذراء خلال عصر النهضة. وتضم المجموعة المعروفة بتجسيد أحداث النكبة وآثارها، لوحة «يافا» للفنان سليمان منصور، إنجاز عام 1979، والتى تقدم ملمحا آخر من ملامح أوقات الحصاد وارتباط الفلسطينى بفكرة الأرض والامتداد.

ويؤكد النقاد أن تكرار استخدام الفاكهة فى لوحات وأعمال النكبة تشكل رمزا وطنيا بالغ الأهمية، فقد اتضح ظهوره فى الأعمال الفلسطينية بقوة، بعد بدء السلطات الإسرائيلية الترويج لمحاصيل البرتقال الفلسطينى على أنها منتج «إسرائيلي». فكان خروج هذه الأعمال كسبيل للمقاومة والرفض.

وفيما يخص الأجيال الشابة، والتى قد يكون بعضها عاش أغلب حياته خارج الأراضى الفلسطينية، إلا فيما يخص بعض الزيارات المتفرقة، فإن قضية «النكبة» كانت حاضرة وبقوة وإن كان عبر أعمال أكثر حداثة. فيشير التقرير الصحفى إلى أعمال حازم حرب، وهو شاب فنان مقيم فى دبي، وقدم أعمالا متنوعة ما بين الـ «كولاج»، والتصوير، مثل «سلسلة آثار الاحتلال» التى تمزج ما بين صور للأراضى الفلسطينية قبيل وقوع النكبة، ودخول عناصر الحصار والحواجز بفعل الاحتلال.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق