رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جديد أغلفة «فوج».. ثورة على المعتاد

«الأغلفة».. الموجز المفيد لبيان محتوى الأعداد الصحفية أو الكتب المنشورة، وهى أيضا «مؤشر» فنى بليغ على ما تشهده المجتمعات. وأحدث أغلفة «فوج» أحد أشهر مجلات الموضة، لم تخذل القاريء، فجاءت بأدلة على أن «الموضة» ليست إلا ترجمة لأحوال المجتمعات وتطورها.

ففى النسخة الأمريكية لعدد يونيو ويوليو، خرجت «فوج» بغلاف معبر عن أجواء الأزمة التى يعيشها العالم ويقاومها بقوة، فقد صدر الغلاف أبيض تتوسطه «وردة» حمراء وعنوان« رابطنا المشترك.. الإبداع في وقت الأزمة». الغلاف جاء بعيدا عن صور «الأزياء» وجديد الصيحات المعتادة على أغلفة المجلة ذات التاريخ الممتد إلى حوالى 128 عاما. وكتب راؤل مارتينز، المدير الإبداعى بـ «فوج»، مؤكدا أن العدد الجديد غير مسبوق فى تاريخ المجلة الشهيرة، مع التزام فريق العمل بالحظر الصحى بالمنازل، وغياب أى جلسات تصوير بسبب أجواء الـ«كورونا».

وأوضح مارتينز أن ذلك العدد ينشد «المؤازرة وليس الشهرة، فهذا ليس وقت إدارة العمل كالمعتاد»، وأضاف إن «فوج كانت دوما مدركة ومتجاوبة فى جميع الأوقات». ويشرح مارتينز «غلاف الوردة»، بأنها تعكس معانى «الجمال والأمل والتجدد». كما أنها، وفقا لما كتب، تعتبر رابط بين ماضى «فوج» وحاضرها، حيث ان لقطة الوردة من أعمال المصور إيرفينج بين، من أبرز وأقدم المساهمين بأعمالهم لدى المجلة وأحد أساتذة فن التصوير فى العالم. ويرى مارتينز أن فكرة «الإرث» والتاريخ تبدو الأهم فى هذا التوقيت، خاصة «أن الكثير من المسلمات أتضح أنه يمكن انتزاعها إنتزاعا».

وواصلت «فوج» مفاجآتها، ففى نسختها البريطانية للعدد ذاته، تصدرت صورة الفنانة العملاقة جودى دانش، لتحقق إنجازا تاريخى بكونها أكبر نجمة تحتل غلاف مجلة الموضة الشهيرة فى سن 85 عاما. وبهذا الغلاف، تختطف دانش لقب أكبر امرأة تظهر على « فوج» بعد أن نالته النجمة جين فوندا إثر ظهورها على غلاف المجلة فى سن الـ 81 العام الماضي.

وفى تصريحاتها، أكدت دانش أنها لا تفكر فى مسألة السن من الأساس وتسخر من العبارات الرائجة مثل «سن الـ 70 هو الـ 60 الجديد»، وما يشابه. وذكرت فى تصريحات نقلها موقع صحيفة «إيفينينج استاندرد» البريطانية أن مسألة «العمر» لا تزيد عن كونها مجرد توجه. موقف دانش، التى تحمل لقب «سيدة»، يأتى رغم أنها توقفت عن قيادة السيارات اعتبارا من العام الماضى بعد التراجع الكبير فى نظرها.

كانت «فوج» قد فاجأت العالم بنسختها الإيطالية والصادرة فى يناير الماضى بعدد يخلو تماما من الصور البراقة والمعتادة على صفحاتها، والاكتفاء بلوحات مرسومة لعارضات يرتدين أحدث الصيحات، وذلك فى رسالة لمكافحة التغييرات المناخية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق