رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«كرتون» و«مكعبات».. أسلحة حرب الـ «كورونا»

فى الحرب كل شيء جائز، وتحديدا حرب العالم ضد «كورونا» المستجد، والتى تتخذ فى بعض الأحيان شكل « معارك» بين الدول وبعضها البعض. ففى إطار النزاع بين القوتين الدوليتين: الولايات المتحدة والصين، تمت الاستعانة بسلاح الـ «مكعبات» الشهيرة باسم «ليجو».

فقد نشرت وكالة «شينخوا» الصينية الرسمية عبر موقعها فيلما قصيرا بتقنية الرسوم المتحركة ويشبه سلسلة الأفلام الأمريكية التى تم إنتاجها باستخدام شخصيات « مكعبات ليجو» الشهيرة، وذلك تحت عنوان « ذات يوم مع الفيروس». الفيلم القصير يأتى منتقدا للسياسات الأمريكية فى مواجهة كورونا ولكن بشكل ساخر.

يظهر فى الفيلم ، الذى تجاوزت مشاهداته الـ 1٫6 مليون، «جنود» يمثلون الصين، ويقابلهم « تمثال الحرية» ممثلا للولايات المتحدة. ويرصد الفيلم تسلسل تعامل الصين مع أزمة «كورونا»، ورد أمريكا المتباطئ وغير المكترث. فيشير الفيلم إلى قرار الصين تشييد مستشفى ميدانى خلال عشرة أيام، ورد أمريكا بأن هذه الخطوة لا تزيد عن كونها «استعراضا». وكذلك قرار الصين بفرض «حظر تجوال»، ورد أمريكا بأن ذلك القرار يعد «انتهاكا لحقوق الإنسان». ويواصل الفيلم رصد التباطؤ الأمريكى، حتى يظهر « تمثال الحرية» وعلى وجهه آمارات المرض الشديد. وينتهى الفيلم بعبارة من الجانب الأمريكى «نحن دوما على صواب، حتى وإن ناقضنا أنفسنا»، فيما يرد الجانب الصينى «هذا أكثر من أحبه بشأنكم أيها الأمريكيين، التوافق». وقد حرصت شركة «ليجو» لمكعبات الأطفال على نفى أى علاقة بالفيديو الذى يعد «دعاية» من الجانب الصينى.

ولكن للحرب جانبا إيجابيا. فهناك حرب التوعية. فقد أعلن فريق «فنانو الرسوم المتحركة العلميين دون حدود» وهو فريق يتبع جامعة ميتشجان ويتعاون مع فنان الرسوم المتحركة نيال ستيرانكى، استعدادهم لإنتاج «فيلم» قصير بتقنية الرسوم المتحركة لعرضه فى نيجيريا. ويركز الفيلم على دحض المفاهيم الخاطئة حول الفيروس المستجد، والتى قد تؤدى إلى انتشاره بشكل أسرع. الفيلم الى سيعرضه تليفزيون نيجيريا والمعروف اختصارا بـ AREWA24 يتم إعداده تحت إشراف مكتب الأمم المتحدة للتعاون فى مجال الشئون الإنسانية فى نيجيريا. ولكن الفيلم لن يكون حكرا على التليفزيون النيجيرى فقط، وإنما سيتم ترجمته لاحقا إلى أكثر من 30 لغة لعرضه على شاشات تليفزيون أكثر من دولة وأكثر من شعب لدحض الأفكار المنتشرة والخاطئة حول «كورونا».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق