رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«توتة توتة» وتستمر الحدوتة

نيرمين قطب عدسة ــ حسن عمار

بالقرب من نهاية شارعنا وعند تلك البناية الأنيقة ذات الثلاثة أدوار والتى تبدو وحيدة ومميزة وسط العمارات الشاهقة التى غزت الحى تباعا، وقفت تلك الشجرة وارفة الظلال تبدو وكأنها جزء من الشارع.. عجوز طيبة يحبها كل أطفال المنطقة.. كانت أبصارنا تتعلق بفروعها القوية ذهابًا وإيابًا وأحيانًا كنا نرسل بعثة استكشافية من الأولاد لتسلق هذا الجذع الضخم والفروع الأبعد عن أعيننا، لعلها تخفى البشائر التى ننتظرها بفارغ الصبر.. فطرحها ثمار التوت هو بمثابة الإعلان عن قدوم الصيف وذلك وفقا لتوقيت طفولتنا.. وما أن ينبئنا البشير بظهور الثمار حتى نعد العدة للفوز بها، ونستعد لمعاركنا الصغيرة. فبالرغم من أنها فى شارعنا لكنها تجذب الزوار من الشوارع المحيطة.. فالمحصول للأسرع جنيا!. كنا نخرج مجموعات فى محاولات فاشلة لهز الجذع الضخم وأخرى تتسم بالرعونة لقذف الأحجار نحوها لعلنا نحظى بأكبر قدر من الثمار، ولكن تسلق البعض لها و هز فروعها كان دائما الحل الأفضل مع حفظ نصيب المتسلق من الثمار المتساقطة.

مرت الأيام وكبرنا وتوقفنا عن تلك المغامرة.. ولكن كلما مررنا عليها وجدنا أطفالا آخرين يخوضون نفس المعركة الصيفية.. يتسلقون شجرة التوت ويبحثون عن الثمار الصغيرة الشهية.. تبدو المغامرة مثل حدوتة تتوارثها الأجيال.. لكنها حدوتة بلا نهاية.. فتوتة توتة وتستمر الحدوتة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق