رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«قهوة الجبنة» صامدة فى حلايب وشلاتين

البحر الأحمر- عرفات على

لم يترك وباء كورونا المستجد الذى اجتاح دول العالم نشاطا اجتماعيا واقتصاديا ألا نال منه، حتى تقاليد كل المجتمعات فى شهر رمضان. ففى هذا الجزء الغالى من حدود مصر الجنوبية، حيث حلايب وشلاتين وأبو رماد، كانت هناك طقوس ومظاهر يحرص الكل على إحيائها خلال هذا الشهر الكريم، انتزعتها تداعيات كورونا وهواجسها.

يقول الشيخ طاهر ناصر على آدم، أحد مشايخ الشلاتين، إنه على الرغم من عدم ظهور حالات مصابة بـ «كورونا» بين مواطنى المنطقة فإن هناك التزاما تاما بالإجراءات الاحترازية التى أقرتها الدولة. مما أدى إلى «خطف» كثير من الطقوس، وفقا لتعبيره. فقد اختفت العزومات التى كانت تجمع الأهل والأصدقاء فى مكان واحد وتذبح خلالها الذبائح لتقدم فى تظاهرة اجتماعية رائعة ترتسم على موائدها أبهى صور التواصل الاجتماعى، ويتم خلالها الاتفاق على الزيجات المستقبلية.

أما عن أشهر المأكولات والمشروبات التى لايزال يحرص عليها الغالبية، فهى أكلات (الكسرة) التى تصنع من الدقيق والمياه والملح وتوضع على شكل فطيرة رقيقة على لوح من الصاج لتسوى بالنار وتوضع عليها بعد ذلك البامية أو الملوخية باللحمة، وكذلك اللحمة الصلاط التى تسوى على النار كمشويات، ومعها العصيدة.

أما أشهر مشروب سائد منذ القدم بالمنطقة فهو (الجبنة) وهى عبارة عن قهوة مصنعة من البن والجنزبيل  تسوى فى إناء فخارى وتصب فى فناجين فخارية أيضاً وهذا مشروب رئيسى لايتخلى عنه أحد،  إضافة إلى مشروب العرديب والكركديه. وفى السحور يحرص الغالبية على تناول مشتقات الألبان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق