رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تأقلم لابد منه

من حكم المتنبى الشعرية قوله:

ومن نكد الدنيا على الحر ان يري

عدوا له ما من صداقته بد

وإذا كان معنى البيت ينصرف إلى العلاقات بين البشر أو حتى بين الدول سواء للضرورة أو أن الظروف تقتضى ذلك، فإننا الآن مضطرون للتعايش أو التأقلم مع عدو خفى لنا ولجميع الدول وهو فيروس كوفيد-١٩ الذى فرض سطوته على الجميع محدثا إصابات ووفيات بمئات الآلاف، وأدى إلى إرباكها فى جميع النواحى فضلا عن تغير المفاهيم والمبادئ التى ظلت راسخة لأمد طويل، وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن هذا الفيروس قد يستمر لفترة، ويمكن أن يتوطن إلى حين اكتشاف لقاح وعلاج حاسم له، ولذلك لابد من إعادة النظر فى كثير من أمور حياتنا لتلافى الآثار الضارة لهذا الفيروس الخطير، وذلك على النحو التالي:

ـ اعادة النظر فى مواعيد ونظم العمل الحالية بحيث نوسع دائرة العمل عن بعد، وإمكان قصره على أربعة ايام فقط ماعدا الأعمال التى تتطلب الاستمرار على مدى الأيام.

ـ تدعيم وتشجيع نظام الشمول المالى بحيث يغطى معظم شرائح المجتمع لتقليص التعامل النقدى المباشر.

ـ التنبيه على جميع الجهات التى تتعامل مع الجمهور بعدم تأدية الخدمات إلا لمن يرتدى كمامة، وأن يتم التباعد بين الأشخاص تجنبا للازدحام الذى يؤدى الى نشر العدوي، ويتعين تزويد كل جهة بكشاف حرارى إذا تطلب الأمر ذلك.

ـ ضرورة العمل على التوعية بتنظيم وترشيد الإنجاب حتى لا يكون البقاء فى البيت وسيلة للتسلية بالإنجاب.

ـ إيقاف جميع المناسبات التى تؤدى الى تجمعات بشرية كحفلات الزواج وتشييع الجنائز الا فى حدود ضيقة.

ـ اعادة الحياة للمصانع المتوقفة للعمل فى مجال الصناعات الطبية من مستلزمات وكمامات وملبوسات وغيرها سواء للاستخدام المحلى او للتصدير.

ـ تشجيع واقرار التعاملات التجارية الالكترونية وتدعيم التعليم عن بعد أون لاين لحين استقرار الأوضاع الصحية، وتدعيم ميزانيات البحث العلمي.

ـ العمل بقوة للاعتماد على أنفسنا فى الانتاج فقد أصبحت معظم الدول تستأثر بإنتاجها ولا تصدر الا النذر القليل

- عند النظر فى فتح المساجد يتعين وضع علامات للوقوف بحيث لا يتجاور شخصان منعا لأى عدوي، وتقتضى جائحة كورونا من جميع الدول وقف انتاج مزيد من الأسلحة خاصة أسلحة الدمار الشامل.

محمد فكرى عبد الجليل

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق