رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صاحب الـ «كونسرفتوار».. ذكرى ميلاد أبو بكر خيرت

كتب ــ علاء محجوب
أبو بكر خيرت

بعد غد، يوم 27 أبريل، تحيى مصر ذكرى ميلاد الموسيقار المعمارى الفريد مؤسس الكونسرفتوار، أبو بكر خيرت، الذى أمتدت حياته إلى 53 عاما، ورغم حياته القصيرة، إلا أنها كانت بالغة الغناء.

ولد أبو بكر خيرت فى 27 أبريل 1910 لأب يشغل المحاماة ويهوى الموسيقى والفنون التشكيلية، فأسهم ذلك فى توجيه مسار حياته أفضل توجيه. ووفقا لما كتب دكتور زين نصار، أول رئيس لقسم النقد الموسيقى بأكاديمية الفنون، فإن أبو بكر عاش فى بيت كان قبلة لرواد ومحبى الموسيقى فى هذا العصر.

ويحكى نصار فى مقال نشره بالأهرام فى 23 أكتوبر 2001، أن أبو بكر بدأ تلقى دروس تعليم الموسيقى منذ كان فى عمر الخامسة. كما كان يتلقى علومه الاعتيادية حتى تخرج بمرتبة امتياز فى كلية الهندسة، فأرسل فى بعثة لدراسة الهندسة المعمارية. وهناك قضى خمسة أعوام، درس خلالها الهندسة المعمارية وتخطيط المدن، وواصل سعيه وراء تعلم أسرار الموسيقى.

بعد إتمامه دراسته الباريسية وعودته إلى القاهرة فى 1935، بدأ مسيرة خاصة ليصبح أول من كتب مؤلفا مصريا أو عربيا للكونشيرتو، وذلك عبر «كونشيرتو البيانو 1» فى 1944، وأول من وظف الألحان الشعبية المصرية فى عمل أوركسترالى فى «المتتالية الشعبية».

كان من أوائل الموسيقيين المصريين الذين قدموا حفلا موسيقيا بالكامل من مؤلفاته، وكان ذلك بحضور الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بمقر دار الأوبرا القديمة. وبخلاف إنجازاته الفنية، كان صاحب تصميم مبانى أكاديمية الفنون فى الهرم، التى تضم معاهد الكونسرفتوار والباليه والفنون المسرحية والسينما وغيرها. هذه الانجازات مجتمعة أهلته للفوز بجائزة الدولة التشجيعية فى 1959، وفى العام نفسه تولى عمادة الكونسرفتوار الذى كان فى بدايته.

وعن موضوعيته وعشقه فنه، يحكى ابن اخيه وامتداده، الموسيقار الكبير عمر خيرت للأهرام: «كان عمرى 13 عاما، واتصل بى عمى وكنت أهابه إلى أقصى حد، وطلب حضورى إلى مكتبه بالكونسرفتوار، ليطلب منى أداء مقطوعة على البيانو كنت قدمتها خلال اختبار الالتحاق بالمعهد، وبعد أن نفذت طلبه، قال لى برافو ولكنك سترسب لأنى عمك، قبل أن يعوضنى بخمسة جنيهات هدية». ويوضح خيرت أنه كان دوما يتطلع إلى عمه بكثير من الإجلال ويعده مثله الأعلى، خاصة فيما يتعلق بتفوقه فى مجالى الهندسة والموسيقى، وتأكيده الدائم «أنه امتهن الهندسة ليصرف على الموسيقى، ويضمن استمراره بها».

ويضيف عمر خيرت «تمنيت أن أكون مثل عمى وحققت ذلك بخلق مدرسة موسيقية خاصة لى».

توفى أبو بكر خيرت فى 25 أكتوبر 1963، إثر أزمة قلبية داهمته فيما كان بين خريجى أول دفعة لمعهد «الكونسرفتوار».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق