رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

"كورونا" يغتال فرحـة شم النسـيم

تحقيق ــ محمد هندى

رئيس حدائق الحيوان : استقبلنا مليونى زائر العام الماضى ونركز فى إجراء الصيانة

 

ربما لا يعرف كثيرون أنها ليست هذه المرة الأولى التى لا يحتفل فيها المصريون بأعياد الربيع وشم النسيم ، فهناك معلومة اشار اليها البعض بأنه سبق تأجيل الاحتفال بهذه المناسبة  بسبب تفشى وباء الكوليرا ، فقد كان المعتاد أن يحتفل المصريون كل عام بهذا العيد الذى يعتبر أقدم عيد شعبى على مستوى الانسانية ويعتز به المصريون كثيرا لاعتباره عيدا تراثيا منذ أيام الفراعنة احتفظوا بمظاهره وطقوسه على مدار الزمن ، ولكن هذا العام بظرفه الاستثنائى يختلف كليا عن الأعوام السابقة لمجابهة البلاد وباء انتشر فى مختلف دول العالم بما فيها مصر مما اضطر الحكومة إلى فرض حظر كامل فى هذا اليوم لمنع التجمعات والتفاصيل الاخرى ووجهة نظر المسئولين على الحدائق فى سطور التحقيق التالى .

 بداية يقول محمد رجائى رئيس الادارة المركزية لحدائق الحيوان قرار الدولة بالغلق فى اليوم بمثابة الدواء المر الذى يجب أن نتجرعه لحماية صحتنا لأن التجمعات  فى الحديقة كانت رمزا للبهجة كما أن حديقة الحيوانات بالجيزة هى أكبر حديقة من نوعها فى مصر والشرق الأوسط، وأول وأعرق حدائق الحيوانات فى إفريقيا. وكانت تسمى «جوهرة التاج لحدائق الحيوان فى إفريقيا» ويرجع الفضل الحقيقى لإنشائها إلى الخديو اسماعيل وقد بدأت بفكرة عرض أزهار ونباتات مستوردة غير موجودة فى الطبيعة المصرية فى مكان يزوره المصريون جميعا وتأخرت بداية تشغيلها حتى افتتحها الخديوى توفيق فى عام 1891 وخصص لها 80 فدانا وتوجد بها جداول مائية وكهوف بشلالات مائية وجسور خشبية، وبحيرات للطيور المعروضة ويوجد فى الحديقة قرابة ستة آلاف حيوان من نحو 175 نوعا، بينها أنواع نادرة من الطيور والتماسيح والأبقار الوحشية وفرس النهر من جميع أنحاء العالم ، كما تحتوى الحديقة على متحف تم بناؤه فى عام 1906 ويحوى مجموعات نادرة من الحيوانات والطيور والزواحف المحنطة ، ويقدر عدد زوار الحديقة بنحو مليونى زائر سنويا ، ومن مواسم الذروة شم النسيم وعيد الفطر المبارك ، ولكن تماشيا مع سياسة الدولة لمنع التجمعات حتى لا تنتقل العدوى كإجراء احترازى فقد تم غلق الحديقة وبدأ الغلق فى أثناء السيول التى شهدتها مصر منذ شهر وتم الاستمرار فى الغلق تنفيذا لقرار رئيس مجلس الوزراء بسبب فيروس كورونا مع التعليمات بتخفيف العمالة داخل الحديقة الى النصف مع القيام بأعمال الرش والتطهير وتم تقسيم مسئولية أعمال التطهير إلى مجموعتين كل منهما بها طبيبان على الأقل مع الاشراف التام على الحديقة بصفة متصلة على مدار الاسبوع وتم رش الحديقة بالكامل وتم تطهير جميع بيوت الحيوانات بالماء والصابون مع التركيز على مضاعفة تنظيف الحيوانات كالسباع والنمور وإنسان الغابة ، كما أننا استغللنا هذه الفترة للقيام بالتحصين السنوى للطيور والحيوانات ضد الامراض ومتابعتها طبيا كما قامت ورش الحديقة بعمل جميع الصيانات والدهانات وأعمال التطهير للانشاءات الداخلية بالحديقة وتم تخصيص سيارتى اطفاء تابعتين للحديقة للقيام بأعمال رش المطهرات يوميا لجميع ممرات الحديقة.

النظافة والتجميل

ويقول شفيق جلال رئيس الهيئة العامة للنظافة والتجميل بالجيزة : تقوم الهيئة بالاشراف على الحدائق بالميادين العامة والمتنزهات كما تقوم برفع المخلفات بحميع الشوارع والأحياء بالمحافظة  ونشرف أيضا على منع أى تجمعات بهذه الحدائق لاجتناب انتشار الوباء بين المواطنين وتوجد الآن ترتيبات لعمل جولات ميدانية بجميع الأحياء لضمان عدم ظهور أى تجمعات بشوارع المحافظة وقد قمنا بالاستعدادات الاحترازية والوقائية للعاملين بالهيئة حيث تم تسليم العمال القفازات والكمامات فى جميع أنحاء المحافظة وفى محطات المناولة وجمع القمامة وذلك للحفاظ على صحة العاملين بالهيئة .

خط الدفاع الثاني

ويؤكد مختار أبو الفتوح رئيس اللجنة النقابية للعاملين بالهيئة العامة للنظافة والتجميل بالجيزة : فى اطار الظروف التى تمر بها البلاد من انتشار فيروس كورونا المستجد ونظرا لطبيعة عمل العاملين بقطاعات الهيئة فى أعمال رفع المخلفات ونظافة الشوارع ومحطات المناولة العامة ومقلب شبرامنت والجراجات والورش فقد شددنا على اجراءات السلامة والوقاية حيث أنهم جنود يعملون على مدار اليوم وفى اوقات الحظر من أجل الحفاظ على البيئة والصحة العامة لان عمال النظافة هم خط الدفاع الثانى (عطاء بلا حدود) .

احتفال منزلي

التقينا عددا من المواطنين ومنهم محمد ابراهيم مختار موظف بالتأمينات الذى يقول: عادة كل عام تحتفل الأسرة بيوم شم النسيم فهى عادة تم توارثها من الأجداد الى يومنا هذا فإننى وأسرتى وأفراد من عائلتنا نحب ان نقضى يوم شم النسيم معا فى المتنزهات العامة أو حديقة الحيوان بعد ان نشترى الفسيخ والرنجة ولكن هذا العام مختلف تماما عن الاعوام السابقة .

وتقول يسرية محمد فخرانى : أنا موظفة وعندى أربعة أولاد فى مراحل تعليمية مختلفة وسبق أن اتفقنا كعادتنا على قضاء يوم شم النسيم وسط الحدائق وقررنا الذهاب الى القناطر الخيرية وبالفعل جهزت لتلك الرحلة منذ شهرين وخزنت رنجة وفسيخ بالثلاجة لكى أكون جاهزة لتلك المناسبة .

ويقول عادل فريد موظف بوزارة الاتصالات : اعتدت تجميع أولادى وأحفادى عندى للاحتفال بشم النسيم واعتدت على شراء جميع المأكولات المعتادة فى هذا اليوم ولكن هذا العام اختلف الوضع كثيرا فقد قررت خوفا عليهم ان نلتزم جميعا منازلنا ولا نزور بعضنا فى هذه الايام الصعبة لعل الله يشملنا برحمته ونجتمع قريبا وكل عام ومصر فى أمن وأمان ان شاء الله .

وتقول رضوى صلاح طالبة : اختلف شم النسيم هذا العام كثيرا فقد كنت فى هذا اليوم أذهب لجدتى لأخذها من المنيب ونتقابل مع باقى افراد الاسرة فى حديقة الحيوان لأجدهم قد افترشوا الحديقة وتقوم امى مسبقا بإعداد المائدة المعتادة لهذا اليوم من فسيخ ورنجة وبصل أخضر وبيض ملون ونقضى الوقت فى اللعب ومشاهدة جميع الحيوانات بالحديقة اما هذا العام فلن استطيع الذهاب لجدتى خوفا عليها من التعرض للاصابة .

ويقول مصطفى عبد الكريم تاجر: تعودت ان اخذ اسرتى ووالدى ووالدتى ونذهب لقضاء شم النسيم بالعين السخنة ولكن اختلفت الامور هذا العام نتيجة للوباء المنتشر وفرض الحظر .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق