رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الحجر الصحى.. وتزايد حالات الطلاق فى سوريا

كتب ــ أحمد عيسى

في أوقات الحجر الصحي، قد تكون هناك نتائج سلبية، من بينها ازدياد نسب المشاحنات والطلاق فى المجتمعات التي تختبرها.

فوفقا لتقرير نشره موقع « سبوتنيك» الروسي الإخباري أن سوريا تشهد إرتفاع قياسي في معدل المشاحننات الأسرية وحالات الطلاق.

وكشف الدكتور حسان عوض، مستشار وزير الأوقاف السوري، وفقا للتقرير، عن ارتفاع حالات الطلاق إلى 5 أضعاف خلال فترة الحجر الصحى المنزلي، بسبب فيروس كورونا المنتشر فى العالم.

وقال عوض إنه كان يبحث يوميا حالة واحدة، بينما يرده الآن فى اليوم الواحد 5 حالات طلاق تجرى معالجتها عبر الهاتف، علما بأنه فى الحالة الطبيعية ينبغى حضور الزوجين، وأضاف عوض أن السبب قد يكون التماس المباشر، والواقع السيئ، الموجود فى بعض العلاقات الزوجية، الذى لم يكن ملحوظا فى السابق.

ونقل التقرير عن خبراء أن من أهم أسباب ازدياد نسب الطلاق الضغوط المالية الكبيرة، التى يسببها الحجر الصحى على المجتمع بشكل عام، خصوصا بعد توقف أغلب الأعمال، التى يمكن تصنيفها اقتصاديا بالأعمال الصغيرة والمهن والحرف البسيطة، والتى تعتمد على مبدأ الأجر اليومي، وتعيش منها عائلات كاملة.

وأشار التقرير إلى أن انخفاض الدخل، أو توقفه بشكل مفاجئ، يؤثر بشكل كبير على الحالة النفسية للزوج فى أغلب الأحيان، ويشكل ضغطا كبيرا على الأسرة، والتى من الطبيعى أن يسبب وجودها فى المنزل بشكل دائم إلى ازدياد نفقاتها بسبب ازدياد استهلاك الطعام، وهو أمر لوحظ مؤخرا عن العديد من الأشخاص، حيث أدى الجلوس لفترات طولية فى المنزل إلى زيادة عدد الوجبات الغذائية وكميتها.

ووفقا للخبراء فإن الوجود المستمر للزوجين فى المنزل لفترات طويلة، والذى قد يكون فى أغلب الأحيان صغيرا، أو عبارة عن غرفة واحدة فقط، يؤدى إلى ما يمكن تسميته بفتح الملفات القديمة، أو المشكلات التى كانت نائمة فى هذه العلاقات الزوجية، والتى كان يحلها الكثير من الأزواج بخروجهم من المنزل بكل بساطة، أو التى كانت ضغوط العمل تضعها جانبا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق