رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مصر الجديدة

«مصر الجديدة» اسم قديم يعود لبدايات الخمسينيات من القرن العشرين، لكن استدعاءه ضرورة لأنه الأقرب لتفسير ما يحدث بمصر الآن، فلعقود طويلة كانت ثمة فجوة ثقة عميقة بين الدولة والمواطن، حيث كان كلُّ منهما يجدّف فى اتجاه معاكس، وتبذل الدولة جهودَا كبيرة فى التنمية، وانتهجت مسارات كثيرة، ولكن كان المردود دون المأمول، وكان التساؤل يُلحُّ على الأذهان: لمَ لا ننتقل بعيدا عن المربع رقم صفر؟.. نظنّ وكثير من الظن حق وصواب أن إعلاء قيمة المواطن ووضعه فى مكانته الصحيحة، واعتباره محطّ التنمية ومآل أى جهد تبذله المؤسسات الرسمية هو ما تفعله الدولة المصرية الآن فأزمة «كورونا» أوضحت التوجه الجديد، وأظهرت بزوغ «مصر الجديدة».. إنه مفهوم جديد نلمسه منذ سنوات قليلة، وقد رأيناه فى تدابير احترازية اقتصادية واجتماعية غايتها حماية المواطن وتأمين عيشه.. أداء حكومى عالى المستوى، وسيطرة شبه محكمة على مفردات الأزمة، وردود أفعال رسمية جيدة أشادت بها منظمة الصحة العالمية، وسلسلة من الإجراءات للتخفيف عن المواطن الفرد فى الداخل، وتأمين من يرغب فى العودة من المصريين .. نظن أن «مصر الجديدة» لم تعد منطقة سكنية كانت تقع منذ عشرات السنين على أطراف العاصمة التقليدية «القاهرة» بل أصبحت منهجًا لدولة معاصرة آمنت أن رُقيّ المواطن هو ارتقاء للدولة نفسها..عالميًا.

محمود حمدون

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق