رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رقصة المراكب بين القلعة والبحر

أمل الجيار
تصوير ــ شريف عاشور

يسدل الليل أستاره.. فتعود المراكب الصغيرة لحضن القلعة، يلقى أصحابها الهلب ليستقر على الرمال ويودع الصيادون مراكبهم على وعد بلقاء ورحلة صيد جديدة فى صباح اليوم التالي. رغم الحظر المفروض على المدينة، إلا أن المراكب تتمايل فى هدوء على صفحة البحر. فلا من سبب وراء تراقصها على سطح الماء، إلا الأمواج التى تداعبها، لتجمع الأسماك وتدفعها تحتها وكأنها تدعوها للصيد. فى الخلفية تقف قلعة قايتباى الساحرة تلقى بضوئها على مياه البحر فيتحول المكان إلى لوحة فنية بديعة مفعمة بالسكون والسحر والهدوء والصفاء، لوحة تشبه روح السكندريين عشاق البحر وأمواجه الشقية وقلعته التاريخية. ورغم الحظر وكورونا، إلا أن قلعة المدينة وبحرها، مازالا يعشقان الحياة ويوجهان رسالة للعالم أن الخير قادم بإذن الله.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق