رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«ابتدى».. لا تؤجل إبداع اليوم إلى الغد

كتب ــ أشرف أمين

لأن القدرات الإبداعية يجب ألا تحدها أى ظروف. أطلق معهد «جوتة» الثقافى حديثا منصة «ابتدى» لتشجيع الشباب فى مصر والعالم العربى على تحويل أفكارهم إلى مشروعات فنية وحرفية، وتوفير المعلومات المتعلقة بلغة مبسطة.

المنصة تستهدف تعزيز ثقافة ريادة الأعمال فى الصناعات الإبداعية والحرفية، من خلال توفير كل المصادر المعرفية والأدوات العملية للمبدعين الراغبين فى تحويل أفكارهم إلى منتجات وخدمات تعود بالنفع على الاقتصاد القومي.

وتقول سلمى هاليلوڤيتش منسقة برنامج الاقتصاد الثقافى والإبداعى بمعهد «جوتة» إنه وفقا لليونسكو فإن الصناعات الثقافية والإبداعية من أسرع الصناعات نموًا فى العالم وقد ثبُت أنها خيار إنمائى مستدام يعتمد على مورد فريد ومتجدّد هو الإبداع البشري. ولا يوجد تعريف محدد للمشاريع الإبداعية فهى نتاج الجمع بين الإبداع الإنسانى والمعرفة والتكنولوجيا لإنتاج مجالات عدة بدءا من إدارة الثقافة وصناعة الحلى والخزف حتى التصميم المعمارى والإنتاج الفنى والمسرحى والنشر الإلكترونى وتطوير البرمجيات والألعاب الإلكترونية.

وبالتركيز على المشهد فى مصر والعالم العربى فلقد وجدنا غيابا لنقل الخبرات والمعارف فى مجال إدارة الصناعات الإبداعية والحرفية وإدارة الثقافة وهو ما حرصنا على دعمه من خلال عدة مشاريع أحدثها منصة «ابتدى».

وتقول هبة الشيخ، إحدى المسئولين عن تطوير المحتوى، إن المنصة هى موقع معلوماتى باللغة العربية يجمع ما بين كافة الأدوات التقنية والخبرات التى يجب أن يكتسبها رواد الأعمال المعنيون بالصناعات الإبداعية وإدارة المشروعات الثقافية مثل مراحل إنشاء المشروع والتخطيط وإدارة الأموال وتسويق المنتج الثقافى والإبداعى ثم أخيرا تقييم المشروع.

كما يشمل الموقع ــ وفقا لتصريحات هبة ــ عددا من التجارب الناجحة من مصر والأردن ولبنان ونأمل فى أن يستفيد به الشباب فى مصر والعالم العربى لتحويل أفكارهم وأحلامهم إلى منتجات وخدمات إبداعية قابلة للتسويق بما يسهم فى إتاحة فرص العمل وتسويق المنتج الثقافى محليا ودوليا. ومن الجدير بالذكر أن الموقع تم تنفيذه بدعم الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادى والتنمية والوكالة الألمانية للتعاون الدولى ومعهد جوته بهدف تشجيع السوق الناشئة للصناعات الثقافية والإبداعية فى إفريقيا والشرق الأوسط.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق