رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تحليل الشهادات

قرأت خبرا فى الأهرام عن أن ٢٤.٥ مليار جنيه هى حصيلة شهادات الـ 15 فى المائة خلال أربعة أيام ببنكى الأهلى ومصر، ومن المتوقع أن تزيد الحصيلة إلى أرقام قياسية، وهو قرار صائب لامتصاص السيولة الموجودة والتى قد تؤدى إلى التضخم، وبالتالى ارتفاع الأسعار، كما أن الاستثمار المحلى يحتاج إلى مدخرات محلية للنمو، والحقيقة أنها غير كافية للاستثمار لعوامل كثيرة، ونحتاج دائماً إلى الاستثمار الأجنبى، وتعمل الدولة بكل أجهزتها لازالة معوقات الاستثمار بنوعيه المحلى والخارجى، وحيث إن فيروس كورونا قد ألحق الضرر بكل دول العالم، فلابد من الاعتماد على أنفسنا فى مجابهته، ومن هذا المنطق صدرت الاجراءات الاقتصادية والاجتماعية بتخفيض أسعار الطاقة للمصانع، وتأجيل سداد الالتزامات والضرائب والاستحقاقات، وزيادة الرواتب والمعاشات، وصرف مبالغ للعمالة غير المنتظمة، وتكفل البنك المركزى بعمل مبادرات فى مجالات الصناعة والزراعة والسياحة، واعتماد مليارات الجنيهات لدعم هذه القطاعات حتى تزول آثار هذه النكبة، وأقترح أن يحلل البنك المركزى هيكل حصيلة الشهادات التى يصدرها بنكا مصر والأهلي، وهى إما أن تكون من القطاع المصرفى ذاته، بمعنى أن أصحاب الأوعية الإدخارية ذات العائد الأقل من عائد الشهادات يقومون بتصفيتها وشراء الشهادات الجديدة أو أن تكون أموالا من خارج القطاع المصرفى، وهذا معناه دخول قطاع كبير لم يتعامل مع القطاع المصرفى ونكون قد نجحنا فى استخراج أموال من «تحت البلاطة».. وهذا التحليل لهيكل الودائع مهم، ونحن قادرون على عبور الأزمة.

حسن البحيري

المدير العام الإقليمي

لأحد البنوك الوطنية بالخليج سابقا

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق