رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سيدة «الإبريك»

هدير الزهار الصور إهداء من هيثم فهمى

قست عليها الدنيا كثيرا وتجرعت مرارة الشقاء والعوز كئوسا، لكنها لم تستسلم لقلة الحيلة ، بل عافرت بكل ما أوتيت من قوة، وكانت سندا اتكأ عليه زوجها، وظهرا لأبنائها و أحفادها، فمنحتهم الحب والرعاية، اللذين لم تحصل هي عليهما. هي الست حميدة، من قرية الدكة بأسوان، تبلغ من العمر 73 عاما، قضت أغلبها في الشقاء والبحث عن الرزق منذ نحو 20 عاما، بعدما توفي زوجها، بل وكانت ترعاه قبل وفاته، حيث ظل ملازما الفراش 15 عاما بعدما أصيب في عموده الفقري، لتتحمل هي عبء أبنائها الـ 11، واليوم تستكمل مسيرة العطاء مع أحفادها الـ 40.

الست حميدة واحدة من القلائل الذين يصنعون الـ»إبريك»، المصنوع من الدقيق ويشبه الرقاق ولكنه أرفع سمكا، المرتبط بشهر رمضان، حيث يتم تصنيعه وتوزيعه في شهر شعبان. وإلى جانب الإبريك، تصنع «أطباق الخوص والصوف»، التي يحفظ بها الخبز وتزين بها المنازل، كما عملت في صنع المفارش والملايات المزينة وبيعها..

ورغم شقاء السنين، إلا أن كلمات الرضا والحمد لا تفارقها .. ولا تأمل في الراحة بقدر ما تحلم بـ»زيارة قبر النبي صلي الله عليه وسلم » وأداء مناسك حج أو عمرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق