رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الامتحانات والمصروفات فى دائرة الجدل

تحقيق ــ نيڤين شحاتة
> تعقيم مستمر فى المدارس حماية للعاملين بها

  • رضا حجازى: موجهو المواد بكل إدارة تعليمية سيرفعون المشروعات البحثية المقدمة من الطلاب على المنصة الإلكترونية
  • طلاب الثانوية العامة:  لا أحد يفكر فى مصيرنا..ونطالب بحذف جزء من المناهج
  • أصحاب المدارس:  طلبكم مرفوض ..ومدرسونا يعملون «أون لاين» ويحصلون على رواتبهم كاملة.. ونلتزم بالضرائب والتأمينات

 

 

مع استمرار إجراءات تعطيل الدراسة واحتمالية التأجيل مرة أخرى أثارت قرارات تطبيق نظام التعليم عن بعد جدلاً كبيراً خاصة فيما يخص كيفية تقديم الأبحاث للطلبة صغار السن، وكذلك ما يتعلق بمصروفات المدارس الخاصة

وكيفية استرداد جزء منها.

تحقيقات «الأهرام» ناقشت أولياء الأمور والمسئولين بوزارة التربية والتعليم حول كيفية تطبيق هذه القرارات ومدى إمكانية رد جزء من المصروفات وما بين أولياء الأمور ومسئولى التربية والتعليم تفاصيل كثيرة وأسئلة حائرة لا يهدأ المهتمون بالعملية عن طرحها بين لحظة وأخرى فى السطور التالية..

بداية نشير إلى أنه مع بدء تطبيق الإجراءات التنفيذية لقرارات التربية والتعليم الخاصة بإجراء أبحاث للطلاب من الصف الثالث الإبتدائى وحتى الثانى الإعدادى كبديل لامتحانات آخر العام وعقد امتحانات الصفين الأول والثانى الثانوى التجريبية ونهاية العام بالمنازل، لم ينكر أولياء الأمور والمدرسون قلقهم من آليات التطبيق فرغم ارتياحهم لفكرة التعليم الإلكترونى كونها حلا سحريا لهذه الظروف الطارئة وإيمانهم بالفكر الجديد للوزارة إلا أن هناك أمورا فنية لابد من مراعاتها.

ويتساءل أولياء الأمور مثلا فى الصف الثالث الإعدادى كيف يضحى الوزير بأبنائنا ويتركهم يؤدون الامتحانات فى كل أجزاء المنهج فأين الشرح والمراجعات مطالبين بإلغاء مقرر شهر أبريل من المنهج والاكتفاء بمنهج شهرى فبراير ومارس وطالبت غادة أحمد ولية أمر بتوحيد آلية واحدة للشرح للصفين الثالث الإعدادى والثالث الثانوى من قبل الوزارة ويتم اختيار مدرسين فى كل المواد بجدول معلن على القنوات التعليمية من مشاهير مدرسى مراكز الدروس الخصوصية الذين يقبل الطلاب على السناتر من أجلهم وأن تخصص قناة للمدارس العربى وقناة للمدارس اللغات مع تعميم نماذج لا تخرج عنها الامتحانات.

> متى ينتهى كابوس كورونا ويعود التلاميذ إلى المدارس

كما يقول المهندس سيد عبد الحكيم ولى أمر عن كيفية تسليم طلاب أولى ثانوى الشريحة الخاصة بالإنترنت والتى أعلن الوزير عن توزيعها على الطلاب فهل سيكون من المدرسة ويحدث تزاحم وتكدسات فى المدرسة والتى هى أساساً معطل الدراسة بها منعاً للتكدسات للوقاية، ويطالب أحمد عمر ومحمد على من أولياء أمور لطلبة بالصف الثالث الثانوى بحذف جزء من مناهج الثانوية العامة خاصة منهج شهرى مارس وأبريل، لافتين إلى أن أبناءهم أصيبوا بحالة من الخوف والقلق الزائد والوزارة لاتهتم بمستقبلهم ولا يجدون ما يخص الثانوية العامة فى وسط سيل من التصريحات المتكررة.

أما سناء مدنى ولية أمر يتساءل كيف سيتم التعامل مع طلاب النقل الراسبين فى التيرم الأول وكانت نتيجة التيرم الثانى ممكن تغير نتيجتهم والمواد الخارج المجموع وكيف سيتم التعامل معهم آلية واحدة للتعامل مع المديرين.

وفى نفس الاطار كثر الجدل على صفحات التواصل الاجتماعى حول استرداد جزء من مصروفات الخدمات غير الدراسية كالباص مثلا او حمام سباحة او اكاديمية رياضية او اى انشطة مدفوعة الأجر ..ويتم حساب الفترة المتبقية من التيرم التانى الذى لم يستفد به الطالب من هذه الخدمات ويتم ردها لولى الامر.

وتؤكد فايزة خليل أنه من حق أولياء الأمور استرداد حتى ولو جزء من المصروفات التى دفعوهاخاصة فى المدارس الدولية والخاصة حيث يدفعون مبالغ طائلة، وتتفق معها رانيا أحمد من مدينة نصر وتقول ابنتى لم تذهب إلى المدرسة فى التيرم الثانى كاملاً وقمت بسداد كامل المصروفات وتكلفة الباص فهل يتم احتساب ولو نسبة 25% ترحل للعام القادم.

وهكذا تتنوع المشكلات المثيرة للجدل والتى تحتاج إلى ردود قاطعة من جانب كل أطراف العملية التعليمية.

ومن جانبهم قال أصحاب المدارس الخاصة أن السنة الدراسية مازالت مستمرة وبعد القرارات التى أعلنتها وزارة التربية والتعليم بخصوص أبحاث امتحانات النقل ومتابعة امتحانات الصفين الأول والثانى الثانوى، وقال بدوى علام رئيس مجلس أمناء الجيزة أن المدارس الخاصة لديها التزامات عديدة ومصروفات إدارية كبيرة موزعة على مدار العام وغير مقتصرة على شهر أو شهرين، ونحن نعمل وفقاً لمنظومة متكاملة من مدرسين وإداريين وعمال والجميع يتقاضون رواتبهم بانتظام فلا يمكن أن نؤخر أو نوقف عن أى منهم راتبه لأن لديهم التزامات مادية وعائلية. ونحن نسدد المرتبات من المصروفات التى يدفعها ولى الأمر، مؤكداً أن أصحاب المدارس لا يتأخرون عن المشاركة المجتمعية طوال العام وبالتعاون مع المحافظين والمديريات التعليمية والتوأمة مع المدارس الحكومية لإمدادها بالاحتياجات اللازمة من الديسكات والصيانات البسيطة.

وقالت صبورة السيد الخبيرة التربوية أننا كأصحاب مدارس يتم فرض ضرائب عقارية وعامة وحذف وإضافة ضريبة الـ1% علينا بالإضافة إلى فواتير الكهرباء والمياه وتأمينات العاملين، ونقوم بسداد كل ذلك بانتظام للدولة وعلينا التزامات مادية متعلقة بصيانات المدرسة بعد الأمطار والسيول، وكذلك التعقيم الشامل لجميع الأبنية المدرسية ونحن مؤسسات خاصة وهناك مدرسون وعمالة فى أعناقنا فمن أين ندفع كل ذلك فى ظل مطالبة أولياء الأمور باسترداد المصروفات.

وأضافت أن المدرسة تعمل بكامل طاقتها من المدرسين لمتابعة المناهج مع الطلاب أون لاين فإذا كان تعطيل الدراسة أسبوعين أو حتى شهر فنحن نحتاج شهرا ونصف الشهر للإعداد للقرارات الجديدة من إعداد أساليب التقييم للأبحاث والإشراف على امتحانات أولى وثانية ثانوى فى المنازل باختصار السنة الدراسية مازالت بالنسبة لنا قائمة ولم تنته بعد، مضيفة أننا نتعامل بمرونة مع ولى الأمر فى تسديد المصروفات فهو يدفع 60% فى التيرم الأول والـ 40% فى التيرم الثانى وأغلبهم فى الظروف العادية لا يلتزمون بموعد الدفع ولا تتخذ المدرسة أى إجراء بل تترك ولى الأمر يدفع فى أى وقت قبل استحقاق مصروفات العام الدراسى الجديد ولا يوجد أى أسلوب عقاب حتى حجب النتيجة لم نستخدمه، ومن الطبيعى كان الطلاب بداية من شهر أبريل بيمكثوا فى البيت استعداداً لامتحانات المستوى الرفيع يومى 17 و18 أبريل وبالتالى الباصات تتوقف فى هذا التوقيت.

مصروفات الدراسة والباص

وبالتواصل مع المسئولين حول كل هذه المشكلات أكدت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم، أن الوزارة ستدرس مطالب أولياء الأمور المتعلقة بشأن مصروفات الفصل الدراسى الثانى و«الباص»، بعد قرار توقف الدراسة والتعلم عن بعد، وعدم عقد امتحانات تحرير للطلاب من الصف الثالث الابتدائى حتى الثانى الثانوى.

وأضافت المصادر أن مطالب أولياء الأمور باسترداد جزء من مصروفات الترم الثانى غير واقعية لعدة أسباب، أولها أن الطالب سوف يحصل على نفس الخدمة التعليمية ولكنها من خلال تفعيل التعلم عن بعد، حيث يقوم المعلمون بتسجيل محاضرات للطلاب والتواصل معهم من خلال مجموعات على التطبيق الإلكترونى والواتس آب، وأن المعلم مازال يؤدى عمله وسوف يحصل على مرتبه شهريا، مشددة على أن خطة التعلم تتم وفق ما كان يحدث فى المدرسة وبالتالى أعضاء هيئة التدريس موجودون بشكل يومى فى المدرسة، وفى ذات الوقت أكدت المصادر أنه من حق ولى الأمر الحصول على مصروفات الباص لأن السيارة خدمة مدفوعة الأجر تتم بعدد الرحلات، وبما أنه لا توجد رحلات بالترم الثانى فمن حق ولى الأمر استرداد مصاريف «الباص»، أو ترحيلها للعام الدراسى المقبل.

قنوات اليوتيوب

وفى القاهرة أصدر محمد عطية مدير مديرية التربية والتعليم تعليماته لمديرى الإدارات بعمل قناة على اليوتيوب خاصة بكل إدارة وعمل جروب على موقع التواصل الاجتماعى واتس آب مع أولياء الأمور له قواعد وجدول محدد كأنه فى المدرسة والتواصل مع الطلاب والرد على أسئلتهم وبدأت المدرسة فى تصوير فيديوهات شرح لمقرر شهر مارس ومراجعة منهج فبراير فى المنزل عن طريق اليوتيوب.

وأكد عدد من مديرى المدارس أنه بعد الدخول على المكتبة الإلكترونية وجدنا بها معلومات غزيرة لكل المواد لجميع المراحل الدراسية ومن مصادر متنوعة ومتعددة ويعد إنجازا فى وقت قياسى نفخر به جميعاً، ولكن لاحظنا أنه لا يوجد عليها ما يخص المدارس التجريبية واللغات وهى المدارس التى تدرس العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية والأكواد المرسلة لكل الطلاب لم يستطيعوا الدخول بها وأغلبهم يؤكد أنها غير صحيحة وتساءلوا هل سيتم إرسال أكواد جديدة كإيميل للطالب مثلاً.

وأضافوا أن البرامج المستخدمة تحتاج إلى تدريب المدرسين والمديرين وأولياء الأمور والطلاب لتفعيله ويحتاج الأكواد الخاصة بكل طالب وبترتيب كل فصل لعمل مجموعات من المدرسين لمشروع البحث المطلوب، ويحتاج وعيا ثقافيا تكنولوچيا من كل المنظومة التعليمية وأولياء الأمور والطلاب وهى طريقة جميلة وجذابة ومفيدة تم تدريب بعض مديرى المدارس ومدرسى الصف الثانى الثانوى عليه لأنه موجود على الشاشات التفاعلية الخاصة بفصولهم فقط ولاتوجد فى باقى المراحل الإبتدائية والإعدادية وهو مفيد فى المدارس لأن المدرس يتواصل مع فصله أون لاين من خلال التابلت أو الموبايل يشرح ويعطى الواجبات ويصححه ويعطى تقريرا لولى الأمر بسهولة ليعرف إذا كان ابنه عمل الواجب وأرسله للمدرسة فى موعده أم لا… لكن السؤال الذى يطرح نفسه أين باقى المراحل من تدريبهم على ذلك وأين الأجهزة المتاحة فى المدارس للتدريب ومن يعرف أن يقوم بتوصيل المعلومة؟ وتنهال الأسئلة علينا يومياً منذ إعلان القرارات عن كيفية تسليم المشروع البحثى والمدرس ليس لديه معلومة ولا حتى المدير وكلها اجتهادات من على مواقع التواصل الاجتماعى..

وفى رده على تساؤلات أولياء الأمور كشف الدكتور رضا حجازى، نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، أن المواد الدراسية لصفوف النقل التى لا تضاف للمجموع والمستوى الرفيع والمواد العملية بمدارس التعليم العام والتربية الخاصة يكتفى فيها بتقييم الطلاب عن أدائهم من بداية الترم الثانى حتى موعد تعليق الدراسة.

وأضاف نائب الوزير أنه تم إرسال خطاب للمديريات يؤكد أن الطلاب من الصفوف الثالث الابتدائى حتى الثانى الإعدادى الذين لم يقدموا بحثا حتى منتصف مايو المقبل سوف تحجب نتائجهم لحين الحضور قبل بدء الدراسة للعام المقبل بأسبوعين، لتقديم المشروع البحثى الخاص بهم كشرط للانتقال للصف الدراسى الأعلى. وأوضح نائب الوزير، أنه بالنسبة لامتحانات طلاب الصفين الأول والثانى الثانوى نهاية الترم سوف تعقد مكان وجود الطلاب خارج المدرسة 2 مايو المقبل، مؤكداً أنه سيقوم مديرو عموم المواد الدراسية بوضع معايير المشروعات البحثية المقرر تقديمها من الطلاب للمعلمين الكترونيا عبر منصة التواصل وذلك لطلاب الصفوف من الثالث الابتدائى وحتى الثانى الاعدادى.

وأشار حجازى إلى أنه سيقوم كل موجهى المواد بكل ادارة تعليمية برفع المشروعات البحثية المقدمة من الطلاب على المنصة الالكترونية وعلى الطلاب تنفيذها ورفعها الكترونيا على المنصة الالكترونية وبمساعدة مسئول التطوير التكنولوجى بكل مدرسة، وبالنسبة للمواد خارج المجموع والمستوى الرفيع والمواد العملية يكتفى بتقييمهم خلال الفترة التى قضوها من الفصل الدراسى الثانى بالمدرسة، وبالنسبة للطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة سيتم اجراء مشروع بحثى بما يتلاءم مع طبيعة دراستهم ونوع إعاقتهم ويتم إرسالها للمنصة الالكترونية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق