رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أمهات لم تدركهن الأمومة!

أحمد السماحى

منذ بدأت السينما المصرية والأم حاضرة بقوة فى أفلامها، فى البداية لم يكن وجودها مؤثرا، لكن مع التغييرات التى حدثت للمرأة المصرية بعد ثورة يوليو1952 أصبح للأم كلمة مسموعة، وشاهدنا العديد من الأمهات الخالدات مثل «دولت أبيض ــ فردوس محمد ــ ناهد سمير ــ عقيلة راتب ــ كريمة مختار» وغيرهن، لكننا اليوم ونحن نحتفل بعيد الأم نتوقف عند نوع آخر من الأمهات لم يلدن أولادا وبناتا من أرحامهن، وبالرغم من ذلك أعطين حياتهن للفن، وأجدن بشكل مذهل فى دور الأم.

أولى هؤلاء الأمهات «أمينة رزق» التى قدمت تنويعات كثيرة على دور الأم من مختلف الطبقات الاجتماعية التى يغلب على تعاملاتها مع أولادها الحنان والعطف والرحمة، والحزم إذا لزم الأمر، كما حدث فى أفلام «بداية ونهاية ــ دعاء الكروان ــ الشموع السوداء ــ أمهات فى المنفى ــ الكيت كات» وغيرها.

على النقيض قدمت » علوية جميل« الأم القوية، المتغطرسة، التى تنتمي لطبقة غنية وتهتم بالمظاهر، كما شاهدنا فى أفلام «بين أيديك ــ مع الأيام ــ عواطف»، وأعطت هذا الدور من روحها وكيانها لهذا أجادت وتفوقت على نفسها.

وأثبتت «تحية كاريوكا» أستاذيتها وهى تقدم بكل تمكن وحرفية مجموعة من الأمهات المختلفات فمن منا ينسى «أم العروسة ــ الكرنك ــ خلي بالك من زوزو ــ سوق النساء» وغيرها.

وخطفت «شادية» القلوب قبل العقول وأبكت الجمهور وهى تغنى لابنها «سيد الحبايب يا ضنايا أنت» فى «المرأة المجهولة«، وعادت وأبكت القلوب فى «لا تسألني من أنا».

ونجحت «سناء جميل» بقوة في تقديم دور الأم الجاهلة التى تعيث في الأرض فسادا فى أكثر من فيلم، وأبهرت «نبيلة عبيد» الجميع وهى تقدم الأم خاصة فى «العذراء والشعر الأبيض».

وأبدعت «عفاف شعيب» فى «الشهد والدموع»، كما أجادت كل من «ليلى فوزي وسعاد حسني، ويسرا، وإلهام شاهين» فى دور الأم العصرية، وذلك على الرغم من عدم انجابهن.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق