رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فوضى كورونا فى إسرائيل

عادل شهبون

أصاب فيروس كورونا الإسرائيليين بالذعر ودفعهم لاتخاذ إجراءات غير مسبوقة بعد إصابة 130 إسرائيليا بالفيروس. وقرر رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو عقد جلسات الحكومة عبر دائرة تليفزيونية مغلقة وأصدر أوامره لوزراء الحكومة بعقد الجلسة المقبلة والتى ستناقش أزمة كورونا عبر الفيديو .ومن أجل هذا تم تخصيص سبعة مقرات فى القدس وتل أبيب و تجهيزها بالوسائل التكنولوجية المطلوبة التى سيستخدمها الوزراء على أن يدير نيتانياهو الجلسة من مكتبه فى القدس.

ولمواجهة الخسائر الاقتصادية أعلنت الحكومة إنشاء صندوق طوارئ لمساعدة الشركات والمؤسسات التى تضررت من الأزمة الصحية المتصاعدة بالتنسيق مع بنك إسرائيل . أما وزير الأمن نفتالى بينيت فقد أمر بتخصيص ثلاثة أماكن للعزل كبديل للعزل المنزلى لحاملى الفيروس. ولأول مرة يتم منع الاحتفال بعيد البوريم أو كما يسمى عيد المساخر وهو العيد الأكثر شعبية عند اليهود ويرمز إلى انتصارهم على مؤامرة الوزير الفارسى بإبادتهم كما يقولون . وتعطل المدارس يومى العيد وتعم إسرائيل الاحتفالات ويكون عيدا «كرنفالى» يتسم بالمرح وارتداء الملابس التنكرية. وكانت تقام احتفالات ومهرجانات بمناسبة هذا العيد فى كثير من رياض الأطفال, والمدارس, والمعابد والمدن لكن بعد انتشار الفيروس أصبح هناك نحو 2300 طالب يقيمون فى عزل منزلى ومنهم طلاب إحدى المدارس الثانوية بعدما اصيب أحد طلاب المدرسة بفيروس كورونا .أبدى أحد الطلاب اعتراضه على حالة الخوف المبالغ فيها .وأعرب طالب آخر عن ضيقه وخيبة أمله من فرض الإقامة الجبرية عليهم فى المنزل لعدة أيام. والأمر لا يقتصر على المدرسة فقط فالطالب الذى اصيب بكورونا فضلا عن حضوره للمدرسة فى الفترة من 24 وحتى 26 فبراير ذهب أيضا يوم 26 فبراير لمشاهدة مباراة كرة القدم بين فريقى مكابى تل أبيب وبوعيل تل أبيب فى الاستاد ومكث لفترة أمام بوابة الدخول رقم 8 وسط حشد كبير من الجمهور. وهناك مدرسة ابتدائية اصيب أحد المدرسين فيها بالفيروس.

وفى الفترة الأخيرة شددت إسرائيل من إجراءاتها لمنع انتشار فيروس كورونا وأضافت دولا من الاتحاد الأوروبى إلى قائمة الحجر الصحى فقد ألزمت القادمين من فرنسا واسبانيا والنمسا وسويسرا وألمانيا بدخول الحجر الصحى لمدة 14 يوما وقد تنضم الولايات المتحدة إلى هذه الدول, وفرضت مزيدا من القيود التى تهدف إلى منع انتشار المرض ومنها منع المصافحة بالأيدى وحظر التجمعات الكبيرة وإلغاء الحفلات الموسيقية والمباريات الرياضية. كما أعلن نيتانياهو فى مؤتمر صحفى بمشاركة وزير الصحة يعقوب ليتسمان وعدد من المسئولين الآخرين بأنه لن يتم السماح بدخول السياح الذين وجدوا فى إيران والعراق وسوريا ولبنان. كما حظرت فى وقت سابق دخول المواطنين الأجانب الذين وجدوا فى الصين، وهونج كونج، وماكاو، وتايلاند، وسنغافورة، وكوريا الجنوبية، واليابان وإيطاليا فى الأيام الـ 14 التى سبقت وصولهم إلى إسرائيل. وأجبرت جميع الإسرائيليين الذين وجدوا فى هذه المناطق على دخول حجر صحى ذاتى لمدة 14 يوما. وأكد نيتانياهو أن بلاده تسيطر على الوضع بفضل الحذر الكبير الذى تبنته. وأضاف لقد اضطررنا الى اتخاذ خطوات مشددة لإبطاء انتشار الفيروس فى إسرائيل وهذا ما حدث.

لقد أمرنا بحجر صحى وفحوصات جماعية لم تقم بها بلدان أخرى. كما صدرت تعليمات فى إسرائيل بمنع جميع موظفى الحكومة من السفر إلى الخارج وتوصيات لمن هم فوق الستين ومن يعانون أمراضا مزمنة مثل السكر والقلب وما شابه بتجنب الحشود والاجتماع مع أشخاص كانوا خارج إسرائيل فى الفترة الأخيرة. وتحقق الشرطة الإسرائيلية حاليا فى مخالفة عدة أشخاص من الخاضعين للحجر الصحى لشروط الحجر وعدم الالتزام بتعليمات وزارة الصحة وتضليل مفتشى وزارة الصحة. وطبقا لما كشفت عنه القناة الـ 12 بالتليفزيون الإسرائيلى فإن عقوبة من لا يلتزمون بتعليمات الحكومة سواء عن قصد أو إهمال بشأن فيروس كورونا تصل إلى السجن لمدة سبع سنوات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق