رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أوبئة غيرت تاريخ البشرية

‎نهى محمد مجاهد

تاريخ مرير من الأوبئة قضى على حياة الملايين وكان نقطة تحول للبعض الآخر، محدثا تحولا فى الثقافات والحضارات. وبالرغم من كل ماتم إحرازه فى مجال الطب والتكنولوجيا، تظل البشرية أكثر عرضة للأوبئة الفتاكة بدءا من الطاعون و«الإيدز» ونهاية بكورونا.

طاعون جستنيان: وباء خطير ضرب الامبراطورية البيزنطية فى القرن السادس الميلادى فى عهد الامبراطور جستنيان الأول وأسفر عن مقتل من٣٠ مليونا إلى ٥٠ مليون شخص، وهو ما يعادل نحو نصف سكان العالم فى ذلك الوقت. أثر الوباء على الحضارة منذ ١٥٠٠ عام، حيث توقفت التجارة وضعفت الإمبراطورية .

الطاعون: الشهير باسم «الموت الأسود» أكبر كارثة شهدتها البشرية حيث عصف بأوروبا عام ١٣٤٧، وخلال 6 سنوات فقط أودى بحياة ما يقرب من ٢٥ مليون شخص حتى إنه استغرق الأوروبيون أكثر من ٢٠٠ عام للعودة إلى تعدادهم السابق. وتسببت الكارثة فى تصاعد سياسة التعصب والمذابح ضد الأقليات.

الجدرى: من بين الأمراض التى ظهرت بمجرد دخول الأوروبيين لأول مرة الأمريكتين عام ١٤٩٢. ونظرا لأنه مرض معد فقد قتل حوالى 20 مليون شخص، وهو ما كان يمثل نحو ٩٠ ٪ من سكان الأمريكتين .

انفلونزا هونج كونج أو «إتش ٣ إن ٢».. انتشر هذا الفيروس فى جميع أنحاء العالم، متسببا فى مقتل حوالى مليون شخص. كما أصاب ٥٠٠ ألف شخص فى غضون أسبوعين منذ أول حالة تم الإبلاغ عنها فى هونج كونج.

فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز): تم الإبلاغ عن أول حالات معروفة للإصابة به عام ١٩٨١، لكنه لا يزال يحصد مزيدا من الضحايا  نظرا لعدم التوصل لعلاج له حتى الآن. وأودى بحياة ٣٢ مليون شخص  بينما أصيب ٧٥ مليون آخريين.. 

الإيبولا: .الفيروس المميت الذى ظهر فى غينيا عام 2014 ثم تفشى فى الدول المجاورة بغرب إفريقيا. قتل 11٫325 شخصا من أصل 28٫600 مصابا. وكبد دولا بغرب أفريقيا خسائر اقتصادية بلغت 4 مليارات دولار.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق