رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«بوكى مون» و«ديزنى» آخر ضحايا كورونا

بوكى مون

«الوقاية خير من العلاج»، هذا الرأى مجرب وأكيد خاصة فى زمن القلق. كبريات المهرجانات والأحداث الثقافية والاجتماعية تم إلغاؤها فى مختلف أنحاء العالم، فى محاولة لتفادى لقاء غير مرغوب فيه مع « كوفيد ـ 19» ، أو الفيروس كورونا. ولكن تأثير «كورونا» بلغ حدا غير متوقع وشمل تقريبا كل أشكال الترفيه، وحتى تلك التى لم ترد على خاطر كثيرين.

فقد أعلنت شركة « نيانتك» المسئولة تطبيق الألعاب الشهير «بوكى مون جو» تغييرا جذريا فى طبيعة اللعبة والسبب حماية اللاعبين من الدخول فى تجمعات وازدياد إمكانية إصابتهم بالفيروس المستحدث.

وتقوم «بوكى مون جو» على فكرة توجيه اللاعبين إلى الخروج والسعى وراء أهداف بعينها، بعضها وحوش رقمية، فى محيط المدينة التى يقيم بها اللاعبون. ولكن التعديلات التى سيتم تطبيقها خلال ساعات، تشمل آليات أساسية باللعبة من شأنها، تركيز «بوكى مون» على سمات اللعب فى محيط مقر الإقامة الخاص بكل لاعب ودون حاجة منه إلى مغادرته والسعى وراء أهداف أخرى فى محيط حيه أو مدينته.

وكانت «بوكى مون» قد تسبب ظهورها الأول، وتنامى شعبيتها، فى إثارة الكثير من الانتقادات بسبب ما انتهت إليه عمليات البحث عن أهداف اللعبة إلى وقائع مأساوية فى بعض الأحيان بالنسبة لعدد من اللاعبين. ولكن مع «كورونا» حاولت اللعبة الرقمية الشهيرة تجنب أى انتقادات مستقبلية.

ولكن يبدو أن الساعات الأخيرة كانت حاسمة بالنسبة للكثير من صناعات الترفيه. فقد أعلنت استوديوهات «سوني» و«بارامونت» و«وارنر بروز» تعليق جميع الرحلات التى كان يتم ترتيبها بشكل منتظم لمحبى عالم السينما داخل هذه الاستديوهات. وأكد البيان الصادر أمس عن «وارنر بروز» أنه بالرغم من عدم تسجيل أى حالات إصابة بفيروس كورونا فى محيط الاستدويوهات الخاصة به، إلا أنه «وعلى سبيل الحذر، وفى مراعاة لسلامة وصحة العملاء وأطقم العمل، سيتم تعليق الجولات».

وبذلك تلحق الشركات السينمائية الكبرى باستديوهات يونيفرسال التى أعلنت عصر أمس الأول إغلاق «متنزه هوليوود الترفيهي»، الواقع بمدينة يونيفرسال السينمائية، اعتبارا من اليوم السبت، مع تحديد يوم 28 مارس الحالى موعدا متوقعا لإعادة فتح المتنزه. وإن كانت المؤشرات ترجح ربط «يونيفرسال» الوفاء بتعهد إعادة الافتتاح نهاية الشهر، بتطور الأوضاع فيما يخص «كورونا» وتأثيره. أما «الإغلاق الكبير» كما وصفته صحافة الترفيه حول العالم، فهو ما أعلنته قطاع المتنزهات والمنتجعات التابع لشركة «والتى ديزني» والتى أعلنت أن متنزهاتها حول العالم سوف يتم إغلاقها اعتبارا من الإثنين المقبل، وحتى نهاية مارس الحالي. وقد أفردت «ديزني» الرائدة فى صناعة بيانا يكشف عن توجيهات مفصلة بشأن إمكانية الاستفادة من التذاكر التى سبق وتم بيعها فيما يخص فترة الإغلاق المنتظر.

وكانت صناعة السينما العالمية من أوائل القطاعات الترفيهية التى ظهر عليها أعراض « كورونا» وحالة الهلع من انتشاره، فقد تم تأجيل عدد كبير من العروض الأولى للأفلام خلال 2020 الحالي، أبرزها الجزء الأحدث من سلسلة «جيمس بوند»، والذى يحمل عنوان «لا وقت للموت». وتم تعليق تصوير أعمال أخرى مثل جديد توم كروز وهو الجزء السابع من سلسلته «مهمة مستحيلة».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق