رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اصطدام

شريف الرفاعى عبدالقادر;

اتفادى السيارات التى تناثرت بسرعات متفاوتة على الطريق الذى يتوسط منطقتنا الشعبية، هو ذاك الطريق الذى فاضت رئتاه بعوادم العربات وتحطمت ساقاه من حفر الأظافر على جانبيها، يداه العاريتان يملئهما النمل من فصيلة «التوكتوك، بينما تكاثر الباعة والمتسولون على صدره الواسع.. لم يبق له إلا صوته الجهورى المختلط برائحة الأرجيلة إثر خروج هوائها من أنف جالسٍ على منضدة فى رصيف المارة، قيل إنها تابعة لمقهى قريب خلف سائقى سيارات الأجرة الذين تهافتوا على الركاب. عدم الرضا الرابط فى قلوب المارة، تحول إلى سخط يفترش المدى على مرمى البصر، امتزجت الأصوات بحروف الاحتقان، طفح الكيل وطفحت بالوعات الصرف الصحى لتعلن مشاركتها فى المشاجرات التى اعتدنا التجمع حولها مع اشتداد شمس الظهيرة. التهمنى يا طريق، أنا اليوم ملكك.. لن اتحرك هربًا من شىء، يحاول السائقون تجنبى وقتما تعالت أصواتهم خارج زجاج السيارات سبابًا وقذفًا لى، مازلت فى مكانى لا يريد أحد الاصطدام بى، تفادانى أحدهم لتبتلع عجلات عربته طفلا يسير بجوار أهله لتأتى ناقلة أسطوانات الغاز وتطبق على سيارته ليتوقف الطريق، أكملت السير دون اكتراث.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق